لماذا لم يفسر الصحابة القرآن كاملًا، وأهمية تفسيرهم ومنهجهم فيه

حرص الصحابة على تعلم القرآن وفهم معانيه
لقد كانت للصحابة مكانة عظيمة في الإسلام وشرفٌ لا يخفى على أحد، فقد تعلموا تعاليم الدين تدريجيًا وحرصوا على تطبيق ما تعلموه فورًا. كان النبي صلى الله عليه وسلم يوجههم برفق ولين ويأمرهم بعدم التشدد، مما جعلهم أئمة هدى يتعلمون ألفاظ القرآن ومعانيه، ويتدبرونه ويعلمون حلاله وحرامه. عن أنس رضي الله عنه قال: "كان الرجلُ إذا قرَأَ البَقرة وآل عمران، جَدَّ فينا"، أي أنه عُدَّ عظيمًا في نظرهم.

حرص الصحابة على حفظ القرآن وفهم معانيه
بالإضافة إلى حفظ القرآن الكريم، كان الصحابة حريصين على فهم معانيه والعمل به، وذلك لمعايشتهم نزولَ الوحي، وتلقيهم بيان النبي صلى الله عليه وسلم لهم لما يحتاجون إليه. كما كانوا يتمتعون بمعرفة متعمقة للغة العرب التي نزل بها القرآن.

منهج الصحابة رضي الله عنهم في التفسير
كان منهج الصحابة في التفسير يتسم بالعديد من الخصائص المميزة:

شهود التنزيل ومعرفة أحواله: كان الصحابة شهودًا على نزول الوحي وعرفوا أحواله، مما منحهم فهمًا عميقًا للقرآن.

إتقان اللغة العربية: كانوا يتحدثون اللغة العربية بفصاحتها وبلاغتها، مما ساعدهم على فهم معاني القرآن بوضوح.

معرفة أسباب النزول: فهمهم العميق لأسباب نزول الآيات، ومعايشتهم للأحداث التي نزلت فيها، أعطاهم إدراكًا شاملاً لمعاني القرآن.

سلامة المقصد وحسن الفهم: كانت نياتهم سليمة وفهمهم عميق، مما جعل تفاسيرهم مرجعية ومعيارية.

اختلاف عمل الصحابة في التفسير عن المفسرين اللاحقين
على عكس المفسرين اللاحقين الذين كتبوا تفاسير شاملة ومنظمة، كان عمل الصحابة في التفسير يتركز على تفسير ما ظهرت الحاجة إلى تفسيره، وما يسألون عنه من معاني الآيات أو ألفاظها وتعبيراتها، دون الإسهاب في التفاصيل. كانوا يفسرون الآيات بشكل مباشر وبسيط دون الحاجة إلى تفسير كل لفظة في القرآن.

علم الصحابة بمعاني القرآن
لم يكن الصحابة يحتاجون إلى تفسير كل لفظة في القرآن، لأنهم كانوا يعرفون اللغة العربية ويفهمون معانيها بطبيعتهم. كانوا يعرفون عامة معاني القرآن بمقتضى معرفتهم بكلام العرب ولم يحتاجوا إلى تفسير مفصل لكل كلمة. قال أبو عبيدة: "فلم يحتج السلف، ولا الذين أدركوا وحيه إلى النبي صلى الله عليه وسلم، أن يسألوا عن معانيه؛ لأنهم كانوا عربَ الألسُن؛ فاستغنوا بعلمهم به عن المسألة عن معانيه، وعما فيه مما في كلام العرب مثله."

مراحل تطور علم التفسير
تطور علم التفسير عبر مراحل متعددة، بدءًا من عهد الصحابة الذين فهموا القرآن بطبيعتهم، مرورًا بالتابعين الذين نقلوا عن الصحابة، وصولًا إلى مرحلة تدوين التفسير في الكتب. يقول ابن خلدون: "وأما التفسير: فاعلم أن القرآن نزل بلغة العرب، وعلى أساليب بلاغتهم؛ فكانوا كلُّهم يفهمونه ويعلمون معانيه، في مفرداته وتراكيبه."
خصائص تفسير الصحابة
عدم شمولية التفسير: لم يشمل تفسير الصحابة القرآن كله، حيث كانت كثير من الآيات واضحة ولا تحتاج إلى تفسير.

الاختصار في التفسير: كان تفسيرهم مختصرًا ومقصورًا على بيان اللفظ الغامض أو الحكم المشكل.

قلة التدوين: لم يدون الصحابة التفسير بشكل واسع، بل كان يُتناقل شفاهيًا.

الصحابة الذين اشتهروا بالتفسير
يمكن تقسيم الصحابة إلى قسمين:

الذين اشتهروا بالتفسير: مثل ابن عباس، ابن مسعود، علي بن أبي طالب، عمر بن الخطاب، وأبي بن كعب.

الذين لم يُشتهر عنهم التفسير: مثل أبي بكر، عثمان بن عفان، زيد بن ثابت، عبد الله بن الزبير، وأبو موسى الأشعري.

الخلاصة
لقد كان للصحابة فهم عميق وشامل للقرآن الكريم، وكانوا يعتمدون على معرفتهم باللغة العربية وفهمهم لأسباب النزول والأحداث المحيطة بها. كانت تفاسيرهم مرجعية ومعيارية، وعلى الرغم من أنها لم تكن شاملة لكل القرآن، إلا أنها كانت تعتمد على الحاجة إلى تفسير معين. يعتبر تفسير الصحابة أساسًا لفهم القرآن وتفسيره للأجيال اللاحقة، ويعكس مدى عمق معرفتهم وحكمتهم في التعامل مع كتاب الله.









إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

استفتاء حول الأنشطة والفعاليات الثقافية العربية في الولايات المتحدة.. ما هي الأنشطة الثقافية العربية التي تحضرها في منطقتك؟