هل يحاسبني الله إذا اقترض زوجي ولم يردها؟

يرغب الكثيرون في معرفة حكم استخدام المال الذي يقترضه الزوج وينفقه على أسرته، وما إذا كان هناك مسؤولية عن الديون في حال عدم سدادها من الزوج. وفي الفقه الإسلامي، تأتي الإجابة بوضوح على هذه التساؤلات.

في البداية، يجب أن نفهم أنه لا إثم على الزوجة في استخدام المال الذي يقترضه الزوج وينفقه على الأسرة، بما يخدم الحاجات الضرورية والنفقات الضرورية للحياة الكريمة. فالزوجة ليست مسؤولة عن الديون التي يتكبدها الزوج بمفرده، سواء كانت لاحتياجات الأسرة أو لأغراض شخصية.

وفي حالة عدم سداد الزوج للديون التي قام بتكبدها، فإن المسؤولية تقع عليه وحده أمام الله وأمام الناس. والزوجة ليست مطالبة بتحمل هذه المسؤولية، سواء كانت مالية أو أخلاقية.

مع ذلك، تظل النصيحة بالحذر والوعي مهمة، حيث يجب على الزوج والزوجة العمل بروية وحكمة في استخدام المال، وتجنب الاقتراض بدون حاجة، والحرص على سداد الديون في الوقت المناسب دون تأخير أو مماطلة، لتجنب الوقوع في مشاكل مالية وأخلاقية.









إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

استفتاء حول الأنشطة والفعاليات الثقافية العربية في الولايات المتحدة.. ما هي الأنشطة الثقافية العربية التي تحضرها في منطقتك؟