تصحيح المفاهيم الخاطئة حول حديث النبي ﷺ بشأن هجران الزوجة لفراش زوجها

تُعتبر الأحاديث النبوية الشريفة من المصادر الأساسية لتشريع الأحكام الإسلامية وتوجيه المسلمين في حياتهم اليومية. ومن بين الأحاديث التي تناولت العلاقة الزوجية، نجد حديث رسول الله ﷺ: «إِذَا بَاتَتِ المَرْأَةُ، هَاجِرَةً فِرَاشَ زَوْجِهَا، لَعَنَتْهَا المَلَائِكَةُ حتَّى تُصْبِحَ»، والذي يتطلب فهمًا دقيقًا ومتوازنًا.

1) حقوق المرأة في الإسلام:
يجب أن نفهم أن هذا الحديث لا يدل بأي شكل من الأشكال على جواز إيذاء الزوجة جسديًّا أو نفسيًّا. الإسلام يحث على المعاملة الطيبة بين الزوجين، ويؤكد على حق الزوجة في أن تُعامل بكرامة واحترام.

2) العلاقة الزوجية في الإسلام:
الزواج في الإسلام ليس مجرد عقد قانوني، بل هو علاقة روحية وإنسانية تقوم على أسس الدين، الرحمة، الاحترام المتبادل، وحفظ الأمانات. يجب على الزوجين مراعاة خصوصية بعضهما البعض والعمل على حل المشكلات بطرق سلمية وبناءة.

3) تداخل الحقوق الزوجية:
الحقوق الزوجية مرتبطة ببعضها البعض. حديث رسول الله ﷺ موجّه للحياة الزوجية المستقرة حيث لا يفرّط أحد الزوجين في حقوق الآخر. يجب فهم الحديث في سياق الحياة الزوجية الصحية والمستقرة.

4) منهج الفهم الصحيح:
من الخطأ قصر فهم مسألة معقدة ومتعددة الأوجه على نص واحد وإسقاطه على جميع الحالات غير المتشابهة. الفهم الصحيح يتطلب جمع النصوص المتعلقة بالمسألة والنظر في السياق الكامل لها.

5) حسن العشرة بين الزوجين:
كما رغّب الحديث الشريف الزوجة في رعاية حق زوجها، فإن هناك العديد من الأدلة الأخرى التي تأمر الزوج بحسن معاملة زوجته، مثل قوله تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [النساء: 19] وقوله ﷺ: «استوصُوا بالنِّساءِ خيرًا».

6) منع الإضرار بالزوج:
ينهى الشرع الشريف عن أي ضرر قد يلحقه أحد الزوجين بالآخر، سواء كان ضررًا جسديًّا أو معنويًّا. لقوله ﷺ: «لا ضَرَرَ ولا ضِرارَ».

7) الامتناع بغير عذر:
كما حرّم الشرع امتناع الزوجة عن زوجها بغير عذر، فإنه حرّم أيضًا على الزوج الامتناع عن زوجته بغير عذر. يجب على الزوج أن يعفّ زوجته بقدر حاجتها واستطاعته.

8) حل المشكلات الزوجية:
إذا وصلت الحياة بين الزوجين إلى طريق مسدود، يجب أن يتم الحل بطريقة شرعية ومنصفة. ينص القرآن الكريم على إرسال حكمين من أهل الزوجين لإصلاح الأمور، كما في قوله تعالى: {فَابْعَثُوا حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا} [النساء: 35].

9) صورة متكاملة للتشريع:
عند جمع النصوص والأحكام الشرعية المتعلقة بالزواج، نرى تشريعات حكيمة تُقرّر حقوق وواجبات كل طرف، بما يتناسب مع كل حالة فردية. هذا الفقه المتكامل يزيل الضرر ويضمن حياة زوجية سعيدة ومستقرة.

10) جهود مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية:
يبذل مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية جهدًا كبيرًا في لمّ شمل الأسر المصرية وحل النزاعات الأسرية من خلال وحدة لمّ الشمل، والتي حققت نجاحات كبيرة في حل النزاعات وتقريب وجهات النظر بين الزوجين.

في الختام، فهم الحديث النبوي يتطلب جمع الأدلة والنظر في السياق الكامل له، مع التركيز على القيم الأساسية التي تقوم عليها العلاقة الزوجية في الإسلام.









إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما هو رأيك في أداء دونالد ترامب في حال عاد رئيس للولايات المتحدة؟