الشيخ رمضان عبد المعز يكشف عن قوة الدعاء وفضله في الإسلام

كشف الشيخ رمضان عبد المعز، الداعية الإسلامي المعروف، عن قوة الدعاء في الإسلام وفضله في عيون المؤمنين.

أكد الشيخ عبد المعز أن الدعاء هو سبيل الاتصال الأخير والأقوى بين الإنسان وخالقه، وأنه لا شيء أكرم على الله من الدعاء. وأوضح أن الله يجيب دعاء المضطر، وحتى لو كان رصيده من الحسنات "صفر"، فإن الله يستجيب له ويعطيه بركاته ورحمته.

وأضاف الشيخ رمضان عبد المعز أن الله أمرنا بالدعاء ووعدنا بالإجابة، مشيراً إلى أنه لا يخلف وعده، وأن الاستجابة للدعاء قد تكون عينية أو غيبية. وفسر الشيخ أن الاستجابة العينية هي عندما يجيب الله لكلمات الدعاء نفسها، بينما الاستجابة الغيبية تتضمن الرحمة والمغفرة والحسنات ورصيداً في الجنة، فضلاً عن صرف الشر عن الداعي.

وختم الشيخ رمضان عبد المعز حديثه بتأكيد أن قوة الدعاء تكمن في قوة الإيمان والثقة بالله، وأن المؤمنين يجب أن يعتمدوا على الدعاء كأحد أهم أساليب التواصل مع الله في جميع شؤون حياتهم.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟