مؤذن مصري يكرر مصير شقيقه في نفس المسجد!!

في لحظة مؤثرة ومؤلمة، توفي مؤذن مسجد الحبشي في مدينة دمنهور، الحاج طه صنيدق، قبل أذان الفجر بلحظات قليلة. وكانت آخر كلماته "ارفعوا الماء وانووا الصيام"، ليسقط أرضاً قبل صعوده إلى المنبر لرفع أذان الفجر.

وتعتبر وفاة الحاج طه صنيدق حسن الخاتمة، حيث كان يؤدي واجبه كمؤذن في المسجد لمدة تزيد عن 50 عاماً، ولقي حتفه في المكان الذي كان يخدم فيه طوال حياته. وقد علق أحد الشهود على وفاته بالقول "عاش مؤذنا في الجامع، ومات مؤذنا في نفس الجامع"، معبراً عن حزنه العميق وفقدانه لرجل كريم وخدم المسجد بإخلاص وتفان.

احتشد المئات من أهالي دمنهور لأداء صلاة الجنازة على الحاج طه صنيدق، وسط حالة من الحزن والأسى على رحيله.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟