ما صحة تحريم قطيعة الأخوات غير الشقيقات ؟

السؤال
لديَّ أختان غير شقيقتين من زوجة أبي الأولى، ووالدي لديه زوجة أخرى غير أمي. فنحن أمهاتنا مختلفات، ولكن والدنا واحد.
بيننا خلافات في الميراث، وأريد أن أقطع صلتي أو علاقتي مع أخواتي غير الشقيقات وأبنائهم إلى الأبد. فهل يجوز ذلك؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فصلة الرحم واجبة، وقطعها حرام، بل من كبائر المحرمات، ففي الصحيحين عن جبير بن مطعم أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ: لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعٌ.



والإخوة والأخوات؛ سواء كانوا أشقاء، أو كانوا إخوة لأبٍ، أو لأمٍّ؛ فصلتهم واجبة، وكذلك أولادهم
والنزاع بينك وبين أخواتك على الميراث؛ لا يبيح لك قطعهم
والله أعلم.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق