تثمين النفايات البلاستيكية الفلاحية.. موضوع ورشة عمل بجهة سوس ماسة المغربية

آفاق بيئية:  محمد التفراوتي

منذ سنوات عديدة، اعتبر المغرب إدارة النفايات من بين القطاعات والأنشطة ذات القدرة العالية على الاستدامة والتي تمثل أولوية من حيث متطلبات احترام البيئة والتنمية المستدامة. ونهج المغرب سبل تعزيز المقاربة المتكاملة لتدبير النفايات، من خلال التحول نحو نموذج الاقتصاد الدائري، عبر إعادة الاستخدام وإعادة التدوير وتثمين النفايات، مع تقليلها واستغلال الموارد والحد من النفايات. ويتوفر المغرب مند 2006 على القانون رقم 28-00 المتعلق بتدبير النفايات، والذي يشمل أيضا النفايات الزراعية.

وتشكل هذه النفايات مشكلة بيئية خطيرة في وقت تتوفر فيه وسائل إعادة التدوير والتثمين التي تسمح أولا بالحد من التلوث وتحسين الظروف الاقتصادية لسكان المناطق القروية المعنية من خلال إنشاء اقتصاد دائري، وبذلك تدرك السلطات والمجتمع المدني بشكل متزايد الحاجة إلى وضع أنظمة لتدبير وتثمين النفايات الزراعية لمواجهة هذه التحديات..

على مدى السنوات العشرين الماضية، قام القطاع الزراعي بتكييف ممارساته للحد من تأثيره البيئي وتلبية المعايير الاجتماعية والحكومية. لقد تم بذل جهود كبيرة على مستوى العالم لإدارة النفايات الزراعية، وخاصة البلاستيك.

وفي المغرب، ساهم تكثيف الإنتاج الزراعي، ولا سيما بفضل مخطط المغرب الأخضر واستراتيجية الجيل الأخضر، بنسبة  7 في المائة  في النمو الاقتصادي السنوي منذ سنة 2010. ومع ذلك، فإن هذه الزيادة في الإنتاج، التي تركزت بشكل رئيسي في المناطق الساحلية، أدت أيضا إلى زيادة في إنتاج النفايات البلاستيكية تقدر بحوالي 100 ألف طن على المستوى الوطني، مع تركز كبير في ثلاث مناطق ساحلية مسقية (سوس – ماسة، الغرب، دكالة).

تسلط هذه العناصر الضوء على أهمية المبادرات والمشاريع الجهوية لتدبير وتثمين النفايات البلاستيكية الزراعية  التي تقودها جمعية “أكروتيك” منذ أكثر من عشر سنوات، والتي تهدف، من بين أمور أخرى، إلى وضع استراتيجية متكاملة لتنفيذها. وذلك في إطار هيكلة قطاع تدبير النفايات البلاستيكية الزراعية على المستوى المؤساساتي والتشغيلي.

أول سابقة في تاريخ جمعية “أكروتيك” بجهة سوس ماسة أن تنتج بشكل احترافي مخرجات علمية دقيقة منسجمة مع المعايير البيئية من إيجاد حل لمشكل ظل مؤرقا لجهة سوس ماسة فضلا عن الجهات الأخرى، هو التلوث البيئي الذي تشكله النفايات البلاستيكية في القطاع الفلاحي، مر المشروع بمحطات متدرجة ليختتم بتقديم نتائجه في فعاليات اليوم العالمي للبيئة الذي شهدتها مدينة اكادير. الان تم وضع خارطة الطريق واضحة لإيجاد أكبر ملوث للبيئة بمقاربة تشاركية قادتها الجمعية، وسلمت المبادرة أو النتائج والمخطط العام لمجلس جهة سوس ماسة كحاملة للمشروع مع الشركاء الاخرون، في أفق توفير الاعتماد المادي لإنجاز مصنع لإعادة التدوير النفايات البلاستيكية في سياق الاقتصاد الدائري والذي تم تقديمه ضمن نتائج مشروع تثمين المخلفات الفلاحية البلاستيكية بجهة سوس ماسة. وتشتغل الجمعية على ملفات شائكة أخرى في القطاع الفلاحي من قبيل تدبير الطلب على الماء في المجال الزراعي فضلا عن قضايا أخرى. وتم إعداد دليل تقني وعملي لتدبير وتثمين النفايات البلاستيكية الزراعية.

وأفادت خديجة السامي المديرة الجهوية للبيئة بجهة سوس ماسة خلال الجلسة الافتتاحية للملتقى أن القانون الإطار 99-12 المنشئ للميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، الذي يشكل المرجع لجميع السياسات العمومية، يعكس رغبة المغرب في وضع جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في منظور مستدام. واعتمد هذا القانون مبدأ “مسؤولية المنتج الموسعة” (المادة 8). ويعمل على توسيع التزامات المنتج إلى مرحلة دورة حياة المنتوج بعد الاستهلاك. كما أن نقل من المنبع مسؤولية الجماعات نحو المنتجين يرتبط ارتباطا وثيقا بإيجاد حوافز للمنتجين لأخذ الجوانب البيئية في الاعتبار عند تصميم المنتجات.

وأشارت السامي إلى أن المغرب، فضلا عن الترسانة التنظيمية المحددة وواسعة النطاق إلى حد ما، جعل من التحول إلى الاقتصاد الأخضر التحدي الثاني لاستراتيجيته الوطنية للتنمية المستدامة. وسيتم تنفيذ هذا التحول أساسا من خلال إدراج الصناعة المغربية في مسار الاقتصاد الأخضر وتشجيع التدبير المندمج للنفايات على أساس الاقتصاد الدائري الاجتماعي والتضامني، ومن هنا عملت الوزارة على تنفيذ استراتيجية لإنشاء قطاعات تثمين النفايات وتنفيذ البرنامج الوطني لتثمين النفايات، والذي تتمثل فلسفته في تغيير نموذج الاقتصاد الخطي، الذي يتميز باقتران استنزاف الموارد الطبيعية بزيادة كمية النفايات الموضوعة في مطرح النفايات، نحو اقتصاد دائري يحسن تدبير الموارد ويقلل من النفايات في المطارح.

وأكدت السامي أن تطوير مثل هذه القطاعات مدعوما بإنشاء آليات حوكمة وتمويل مناسبة هو بلا شك ركيزة أساسية للإدارة المتكاملة للنفايات. ويهدف البرنامج الوطني لإدارة النفايات المنزلية (PNDM) إلى تحسين الشروط النهائية للإدارة المناسبة للنفايات، من خلال تطوير قطاعات إعادة التدوير وتنظيم هذا القطاع. وفي هذا تضع وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة تنظيم قطاع إدارة المخلفات الزراعية ضمن أولوياتها. وسيعمل مختلف الشركاء على توحيد جهودهم لإنشاء نظام بيئي لتثمين النفايات الزراعية.

وأثنت حنان العامري، نائبة رئيس الجهة المكلفة بالبيئة، على المشروع الذي مكن من هيكلة القطاع الفلاحي من خلال خلق تعاونيات ومواكبة 16 وحدة تدوير النفايات وخلق فيدرالية جهوية لقطاع الفرز والتثمين وخلق مجموعة ذات نفع اقتصادي. كما يهدف هذا المشروع إلى مراعاة استدامة القطاع عن طريق هيكلته، ويؤمن المردودية ويمكن من خلق فرص الشغل، وسيعمل على تحسيس وتكوين وتقوية قدرات الفاعلين في القطاع.

وأضافت العامري أن “المخطط المديري الجهوي لتدبير النفايات الصناعية الطبية والصيدلية غير الخطرة والنفايات النهائية الفلاحية والهامدة الذي نحن بصدد إعداده والذي بلغ مرحلة البحث العمومي، يعتبر الوثيقة المرجعية التي ستمكننا من التنسيق الجيد لتدخلات مختلف الفاعلين المعنيين بالأمر، والاستعمال الجيد للوسائل التقنية والمالية على الصعيد المحلي، والإقليمي وسيساهم في خلق فرص الشغل وهيكلة القطاع”، مشيرة إلى برنامج التنمية الجهوية (2022-2027) خصص دعامة خاصة بالتنمية البيئية تتكون من مشروعين ذات الصلة بتدبير النفايات، ويتعلق بإنشاء منصة لتثمين المخلفات البلاستيكية الفلاحية بكلفة إجمالية 209 مليون درهم، وكذا خلق وحدة لتسميد عبر التثمين البيولوجي النفايات الخضراء بكلفة إجمالية تبلغ 50 مليون درهم.

وتلا الدكتور التهامي بنحليمة، مدير جمعية “أكروتيك” Agrotech))، كلمة افتتاحية نيابة عن عبد الله جريد، رئيس الجمعية، أبرز من خلالها نشأة وتطور ومسار ونتائج المشروع، بعد أكثر من 3 سنوات من الأنشطة المكثفة، رغم جائحة كوفيد 19 التي أعاقت الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية على المستوى العالمي لمدة تقارب السنتين، والتي تزامنت مع إطلاق المشروع في بداية عام 2020.

وقال إن  مشروع تثمين المخلفات الفلاحية البلاستيكية بجهة سوس ماسة يركز على تطوير وتحسين الممارسات الجيدة لتدبير وتثمين هذه المخلفات، التي تشكل مشكلة غالبا ما يتم التقليل من شأنها ولها تأثيرات ملحوظة على البيئة والصحة والمستقبل. وتشكل هذه المخلفات أيضا موردا وفرصة كبيرة لتعزيز نهج الاقتصاد الدائري والاقتصاد الأخضر.

 وذكر الجريد بالدراسة التي أجرتها منظمة الأغذية والزراعة (FAO)، والتي تفيد أنه تم إنتاج حوالي 6.3 مليار طن من المخلفات البلاستيكية منذ الخمسينيات، وأقل من  10 في المائة من هذه المخلفات تم إعادة تدويرها. وأشارت التقديرات، في سنة 2019، إلى أن الزراعة عبر العالم تستخدم حوالي 6.5 ملايين طن من البلاستيك سنويا، حيث ينتهي جزء كبير من هذه الكمية في البيئة بعد الاستخدام.  أما في المغرب، يعد استخدام البلاستيك الفلاحي شائعا، خاصة في المناطق ذات الإنتاج الزراعي الكبير مثل سوس ماسة، الغرب- لوكوس ودكالة. وتقدر المخلفات الفلاحية البلاستيكية المنتجة على المستوى الوطني بحوالي 100 ألف طن سنويا، يتم إنتاج أكثر من نصفها في جهة سوس ماسة.

وقامت جمعية “أكروتيك” سوس ماسة سنة 2014، إدراكا منها للتأثيرات السلبية لهذه المخلفات على الإنسان والبيئة، ولأهمية قطاع إعادة تدويرها اقتصاديا، بدراسة تقييمية لمخزون المخلفات الفلاحية البلاستيكية المنتجة سنويا في المنطقة. كما أطلقت منذ عام 2015 نقاشا عاما معمقا حول قطاع جمع وإعادة تدوير هذه المخلفات، والذي أظهر أن معدل التحويل إلى منتجات ثانوية لا يتجاوز 4 في المائة، وأن جل هذه المخلفات ترسل إلى مناطق أخرى من المغرب لإعادة تدويرها، علما بأن القطاع غير مهيكل في مجمله.

ولمواجهة هذه التحديات، فإن الجهود المبذولة بين عامي 2015 و2018، بفضل مشروع ممول من قبل مؤسسة القرض الفلاحي بالمغرب للتنمية المستدامة، تمكنت جمعية “أكروتيك” من تنظيم العديد من جلسات التوعية والتدريب للأطراف المعنية والعديد من المشاورات التي أدت إلى بداية هيكلة القطاع. وقد تم تعزيز هذه الجهود من خلال توقيع اتفاقية بين وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة وجمعية “أكروتيك” سوس ماسة، بدعم من الولاية والمجلس الجهوي والمديرية الجهوية للفلاحة في سوس ماسة. وتستهدف هذه الاتفاقية جميع الفاعلين المهيكلين وغير المهيكلين في المنطقة، كما تعد مبادرة أولى نحو دمج كامل للقطاع في اقتصاد دائري فعال. إحدى الأنشطة الرئيسية المخطط لها بموجب هذه الاتفاقية هي إعداد دراسة حول السيناريوهات المحتملة لإنشاء وحدة لتثمين المخلفات الفلاحية البلاستيكية بسوس ماسة، يضيف عبد الله الجريد.

وتم تنفيذ هذه الاتفاقية بشكل تشاركي ابتداء من إعداد خطة العمل للمشروع وحتى تحقيق أهدافه ونتائجه المتوقعة. لذلك، تم اعتماد نهج تصاعدي (Bottom up) خلال التخطيط، الذي اعتمد على الاستفادة مما هو موجود لبناء المستقبل. وتم تنفيذ الأنشطة بمشاركة جميع الشركاء المؤسساتيين المعنيين (الولاية، مجلس الجهة، المديرية الجهوية للبيئة، المديرية الجهوية للفلاحة) وممثلي المهنيين.

ويذكر أن النتائج التي تم الحصول عليها إيجابية، حسب الفاعلين في القطاع، وهي ثمرة الجهود المبذولة بمقاربة تشاركية بين جمعية “أكروتيك”، وجميع شركاء المشروع والعمالات والجماعات الترابية المعنية..

وأضافت وفاء باعلي ممثلة  وزارة الفلاحة  أن المديرية الجهوية للفلاحة تجمعها مع جمعية “أكروتيك” مند إنشائها عدة مشاريع وتعاون كبير في مختلف المجالات من قبيل مشكلة المخلفات الزراعية البلاستيكية، خاصة أنه تم تنفيذ العديد من التوصيات التي خرجت بها الدراسة التي أجريت عام 2008 من قبل المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بسوس ماسة (ORMVASM) من جانب تنظيم القطاع وإنشاء منصة لإعادة التدوير.

وساهم تكثيف الإنتاج الفلاحي، خاصة بفضل “مخطط المغرب الأخضر واستراتيجية الجيل الأخضر”، في النمو الاقتصادي، لكن هذه الزيادة في الإنتاج أدت أيضا إلى زيادة إنتاج النفايات البلاستيكية في سوس ماسة بشكل خاص (67400 طن في 2022/2023). فإن هذه العناصر تسلط الضوء على أهمية المبادرات والمشاريع الترابية لتدبير وتثمين النفايات البلاستيكية الفلاحية، منذ أكثر من عشر (10) سنوات وفي إطار اتفاقية مدعومة من ولاية سوس ماسة . ومجلس جهة سوس ماسة والمديرية الجهوية للفلاحة لسوس ماسة والتي تهدف، من بين أمور أخرى، إلى تنفيذ استراتيجية مندمجة لتنظيم قطاع مديرية الاقليمية للفلاحة على المستوى المؤسساتي والعملي. ويبدو الان البحث عن تمويل للمنصة لعديد من المؤسسات لتعميم القيمة الاقتصادية وتثمينها في المنطقة كجزء من اقتصاد جهوي دائري.

وشهد الملتقى عرضا مفصلا لمراحل مشروع “تثمين المخلفات البلاستيكية الفلاحية بجهة سوس ماسة”، من حيث تصميم وتنفيذ المشروع بمقاربة تشاركية وعلمية، ألقاه مدير جمعية “أكروتيك” الدكتور التهامي بنحليمة حيث أوضح وضعية النفايات الزراعية المقلقة خلال تطور كرولونوجي على مدى سنوات وعمل…



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما هو رأيك في أداء دونالد ترامب في حال عاد رئيس للولايات المتحدة؟