استقالة رئيسة جامعة بنسلفانيا بعد جلسة استماع مثيرة حول معاداة السامية

في خطوة مفاجئة، استقت رئيسة جامعة بنسلفانيا، ليز ماغيل، من منصبها بعد جلسة استماع مثيرة حول معاداة السامية في الكونغرس، حيث أثارت شهادتها جدلاً واسعًا وأدت إلى تفاعل سلبي وضغوط شديدة تطالب بتنحيتها.

ماغيل أكدت في بيان أنها تفخر بالعمل في جامعة بنسلفانيا، وأشارت إلى أهمية التعاون مع أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين والخريجين والمجتمع المحلي لتعزيز رسالة الجامعة.

تعرضت ماغيل لانتقادات متزايدة على مدى عدة أشهر بسبب تعاملها مع قضايا معاداة السامية في الحرم الجامعي. ورغم المطالبات السابقة بتبني مواقف أكثر وضوحًا تجاه الدعوات إلى الإبادة الجماعية ضد اليهود، إلا أن شهادتها الأخيرة أمام الكونغرس لم تلق تجاوبًا إيجابيًا، مما أدى إلى زيادة الانتقادات والمطالب بتنحيتها.

ماغيل ستبقى في منصبها كرئيسة مؤقتة حتى يتم تعيين رئيس جديد للجامعة. هذه الاستقالة تمثل صدمة كبيرة للأكاديمية العريقة وتطرح تساؤلات حول التعامل مع قضايا العدالة والتسامح داخل الجامعات الأمريكية.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أن هناك احتياجات غير ملباة للجالية العربية في أمريكا؟