هل عادت تجارة الرقيق إلى موريتانيا؟

أعلنت وزارة حقوق الإنسان بموريتانيا فتح تحقيق وإرسال بعثة لتقصي الحقائق إثر شكوى تقدمت بها منظمة حقوقية غير حكومية تتعلق بوجود "حالة استرقاق مزعومة في مدينة أفديرك (شمال البلاد)".



وقالت الوزارة -في بيان- إنها تسعى بجد مع شركائها إلى إنفاذ التشريعات المعمول بها في هذا المجال ضمن المهام الموكلة إليها في مجال متابعة قضايا انتهاك حقوق الإنسان بشكل عام والاسترقاق بشكل خاص.

وأوضحت الوزارة أنها أرسلت بعثة توثيق ومتابعة للاطلاع عن كثب على حيثيات القضية وتحديد أوجه المساعدة، خاصة في ما يتعلق بحماية حقوق الضحية المزعومة.

ودعت الجميع إلى احترام مقتضيات الاتفاقيات الدولية المصادق عليها من قبل موريتانيا، وكذلك الترسانة القانونية الوطنية المتعلقة بحقوق الإنسان وبمحاربة الممارسات الاسترقاقية.

وتقول منظمات حقوقية موريتانية وأجنبية إن ممارسة العبودية ما تزال قائمة في موريتانيا، لكن الحكومة تصر -مثل منظمات حقوقية أخرى- على أن ما بقي في البلاد مجرد "آثار ومخلفات" لممارسة بائدة لم تعد موجودة في البلاد.




إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهو سبب كثرة حوادث اطلاق النار في أمريكا ؟