يتحدى فقدان البصر بالبصيرة ويحطم رقمين قياسيين في «غينيس»

لطالما برزت شخصيات عالمية تحدت ظروفها الخاصة وكسرت قيود واقعها، وذهبت بقدراتها إلى أبعد مدى فكانت نماذج راقية، وتجارب مميزة، وعبراً حقيقية لملايين الأصحاء، ومن هؤلاء المتزلج الياباني روزي أوشي، الذي فقد %95 من بصره بسبب المرض، لكنه ببصيرته حطم رقمين قياسيين، أخيراً، في موسوعة غينيس للأرقام القياسية، من خلال أداء 33 قفزة أولية في دقيقة واحدة، وهو معصوب العينين، ثم تلاها في الوضع نفسه بـ 122 قفزة أولية متتالية.



قال أوشي، الذي فقد معظم بصره بسبب مرض التهاب الشبكية الصباغي، إنه بدأ في التزلج على الألواح في سن 14 عاماً، وبدأ يفقد قدرته على الرؤية بوضوح بعد بضع سنوات فقط، بحسب موقع «upi». وأضاف: «كلما فقدت بصرك أكثر، خسرت المزيد من الحيل. اختفت كل الحيل التي عملت بجد للحصول عليها... فقط لأنك لا تستطيع الرؤية». وأكد أوشي أنه رغم ذلك عمل على مضاعفة جهوده وتدرب على التزلج مع أصدقائه بينما كان بصره يتدهور، «لا يمكنني تغيير حقيقة أنني مصاب بمرض، لذلك اعتقدت أنني سأضطر إلى التعايش معه». وأوضح المتزلج الياباني أنه تسبب في إجهاد ظهره قبل أيام قليلة من محاولته الوصول لموسوعة غينيس للأرقام القياسية.


****
****

حمل الآن تطبيق الجالية العربية في أمريكا
واستمتع بالعديد من الخدمات المجانية ... منها :
* الانتساب إلى نادي الزواج العربي الأمريكي
* الحصول على استشارة قانونية مجانية حول الهجرة واللجوء إلى أمريكا .
* الاطلاع على فرص العمل في أمريكا
* تقديم طلب مساعدة مادية أو خدمية

لتحميل التطبيق من متجر Google Play لجميع أجهزة الأندرويد

لتحميل التطبيق من متجر App Store لجميع أجهزة أبل



إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهو سبب كثرة حوادث اطلاق النار في أمريكا ؟