تملك 12 مليون دولار.. مليونيرة مفلسة بسبب وصية والدها!

لم تستطع فتاة أسترالية تدعى كلير براون الوصول إلى تركة والدها البالغة 12 مليون دولار أسترالي بسبب وصية والدها التي تعتبرها مجحفة بحقها، لأنها لا تستطيع الإيفاء بها. حيث اشترط أن تحصل على وظيفة وأن تكون فاعلة في المجتمع.  



وترفض كلير، 26 عاماً، الحصول على وظيفة دائمة والمساهمة بشيء في المجتمع، كما أوصى والدها، من أجل الوصول إلى الملايين، وتصف الظروف بأنها غير واقعية بسبب وضعها الصحي، وفي هذه الأثناء تعيش وهي مفلسة.

«أتفهم سبب الرغبة في أن أكون عضوًا فعالاً في المجتمع، ومع ذلك عليك أن تنظر في تشخيصي وتدرك أن ذلك لن يحدث، لن أتعلم كيفية القيادة لأنني أعاني اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه»، بحسب «كلير».

تعيش الفتاة حاليًا على مدفوعات الرعاية الاجتماعية في ماونت درويت، إحدى ضواحي سيدني الغربية، وهذا بعيد كل البعد عن تربيتها في الجانب الشرقي من المدينة، فبعد أن التحقت بواحدة من أفضل المدارس لم يعد لديها رعاية.

قطع الإعانة الشهرية

وبحسب ما ورد، اعتاد والد كلير الناجح الذي كان يعمل في تجارة الأسهم، كريس، منحها راتبا أسبوعيًا قدره 500 دولار، لكنه قطعه وأجبرت على طلب الإعانة من الحكومة.

عندما توفي كريس في وقت سابق من هذا العام، ترك لها ثروة هائلة بشرطين فقط، الأول هو الحصول على وظيفة والثاني هو المساهمة بشيء في المجتمع، وهما شيئان تجدهما كلير مستحيلا.

تحكي الشابة البالغة من العمر 26 عامًا: «وصفت نفسي بالمليونير المفلسة لأنني لا أستطيع فعل أي شيء حيال ذلك، أعطني ما هو حق لي، أنا أعاني».

تدعي كلير أن لديها نقصًا خطيرًا في الانتباه يمنعها من تلبية شروط والدها الراحل، وتقول إنها ستنسى ما يتعين عليها القيام به، ومن ناحية أخرى تقول عائلتها إن هذه مجرد أعذار لتجنب تلبية رغبات كريس.

لم تستطع فتاة أسترالية تدعى كلير براون الوصول إلى تركة والدها البالغة 12 مليون دولار أسترالي بسبب وصية والدها التي تعتبرها مجحفة بحقها، لأنها لا تستطيع الإيفاء بها. حيث اشترط أن تحصل على وظيفة وأن تكون فاعلة في المجتمع.  

وترفض كلير، 26 عاماً، الحصول على وظيفة دائمة والمساهمة بشيء في المجتمع، كما أوصى والدها، من أجل الوصول إلى الملايين، وتصف الظروف بأنها غير واقعية بسبب وضعها الصحي، وفي هذه الأثناء تعيش وهي مفلسة.

«أتفهم سبب الرغبة في أن أكون عضوًا فعالاً في المجتمع، ومع ذلك عليك أن تنظر في تشخيصي وتدرك أن ذلك لن يحدث، لن أتعلم كيفية القيادة لأنني أعاني اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه»، بحسب «كلير».

تعيش الفتاة حاليًا على مدفوعات الرعاية الاجتماعية في ماونت درويت، إحدى ضواحي سيدني الغربية، وهذا بعيد كل البعد عن تربيتها في الجانب الشرقي من المدينة، فبعد أن التحقت بواحدة من أفضل المدارس لم يعد لديها رعاية.

قطع الإعانة الشهرية

وبحسب ما ورد، اعتاد والد كلير الناجح الذي كان يعمل في تجارة الأسهم، كريس، منحها راتبا أسبوعيًا قدره 500 دولار، لكنه قطعه وأجبرت على طلب الإعانة من الحكومة.

عندما توفي كريس في وقت سابق من هذا العام، ترك لها ثروة هائلة بشرطين فقط، الأول هو الحصول على وظيفة والثاني هو المساهمة بشيء في المجتمع، وهما شيئان تجدهما كلير مستحيلا.

تحكي الشابة البالغة من العمر 26 عامًا: «وصفت نفسي بالمليونير المفلسة لأنني لا أستطيع فعل أي شيء حيال ذلك، أعطني ما هو حق لي، أنا أعاني».

تدعي كلير أن لديها نقصًا خطيرًا في الانتباه يمنعها من تلبية شروط والدها الراحل، وتقول إنها ستنسى ما يتعين عليها القيام به، ومن ناحية أخرى تقول عائلتها إن هذه مجرد أعذار لتجنب تلبية رغبات كريس.



****
****

حمل الآن تطبيق الجالية العربية في أمريكا
واستمتع بالعديد من الخدمات المجانية ... منها :
* الانتساب إلى نادي الزواج العربي الأمريكي
* الحصول على استشارة قانونية مجانية حول الهجرة واللجوء إلى أمريكا .
* الاطلاع على فرص العمل في أمريكا
* تقديم طلب مساعدة مادية أو خدمية

لتحميل التطبيق من متجر Google Play لجميع أجهزة الأندرويد

لتحميل التطبيق من متجر App Store لجميع أجهزة أبل



إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهو سبب كثرة حوادث اطلاق النار في أمريكا ؟