علماء يكتشفون طريقة لإعادة بناء الجثث المحترقة لاستخدامها في التحقيقات

تمكن فريق بحثي من كلية الطب الشرعي في جامعة بورتسموث في بريطانيا، من التوصل إلى طريقة، تُعد الأولى من نوعها، لإعادة البناء والتحليل المادي، لبقايا الهياكل العظمية المحطمة جرّاء الحوادث.

تتم تلك التقنية باستخدام التصوير والطباعة ثلاثية الأبعاد 3D، وذلك لتقديمها كدليل جديد في أثناء التحقيقات الجنائية في الجرائم.

ونجح الفريق البحثي، في دراسته التجريبية، في إعادة بناء نسخ طبق الأصل، من فتات العظام الهشة المحروقة، باستخدام تقنية 3D، وعرضها على شكل نماذج ثلاثية الأبعاد.



وذكر موقع للأخبار العلمية، أن التحقيق الجنائي في مسرح الجريمة والحوادث الأخرى، يتطلب تحليل عدد من العناصر المختلفة كدلائل على الحوادث، ومنها الرفات البشرية، حيث يكون بعضها تالفا أو مجزءا إلى فتات، إذ يستخدم أطباء الطب الشرعي عملية تسمى "تحليل الملاءمة البدنية" PFA، لتحديد كيف كانت هذه الفتات في الأصل.

وقارن الباحثون في دراستهم، بين طريقتين مختلفتين للتصوير الثلاثي الأبعاد، وهما: التصوير المقطعي المحوسب المجهري، وماسح الضوء المرتب، إذ أنتجت الطريقتان نماذج افتراضية وثلاثية الأبعاد لشظايا عظام بشرية محترقة.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟