سرقة " الآلهة عشتار " و 16 قطعة أثرية من متحف جعبر في الرقة

 
تعرض متحف قلعة جعبر للسرقة يوم الثلاثاء 1/5/2012 حيث تم نهب /17/ قطعة أثرية تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد، وهي من أهم الشواهد المتبقية لموقعي إيمار وتل السلنكحية، وهما من المواقع التي غمرت بمياه بحيرة الأسد منذ عام 1973.

 كشفت التحقيقات الأولية  التي أجرتها الجهات المختصة عن سرقة /17/ قطعة أثرية تعود إلى نحو خمسة آلاف سنة خلت، هي عبارة عن أباريق وجرار فخارية ومصفاة من الفخار، وسبع دمى مصنوعة من الحجر الحواري والفخار، منها ثلاث للربة عشتار، دون معرفة الفاعلين إلى حين نشر الخبر، وتؤكد أن عملية السرقة تمت في يوم عطلة، وبواسطة الكسر والخلع لأقفال خزائن العرض التي تعرض فيها هذه التحف النادرة، علماً أن الباب الرئيسي للقلعة وباب المتحف لم يتعرضا للكسر، مما يؤشر إلى أن اللصوص قاموا بفعلتهم جهاراً نهاراً، ودون رادع من خوف.

يذكر أن الحكومة السورية كانت قد استنفرت المنظمات الدولية للحفاظ على آثار حوض الفرات قبل غمره بمياه سد الفرات، وتم التنقيب في الموقعين المذكورين واكتشاف هذه القطع ومن ثم عرضها بعد إجراء الدراسات التاريخية عليها في متحف قلعة جعبر.



إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهو سبب كثرة حوادث اطلاق النار في أمريكا ؟