جثة فتاة فرنسية يافعة تُعثر عليها في كنيسة مهجورة بإيطاليا: الشرطة تحقق في القضية الغامضة

تثير حادثة العثور على جثة فتاة فرنسية يافعة داخل كنيسة مهجورة في إيطاليا تساؤلات وتكهنات حول ملابسات وفاتها المأساوية. ووجدت الفتاة، التي لم يُكشف عن هويتها بعد، ملطخة بالدماء، حيث تشير التحقيقات إلى أنها تعرضت للطعن والإصابة بالرصاص داخل الكنيسة المهجورة في وادي أوستا بشمال إيطاليا.

تفيد المعلومات الأولية بأن الفتاة كانت تبحث عن منزل مسكون يُشاع أنه يحتوي على أشباح، وأنها أخبرت عائلتها بخططها قبل مغادرة القرية القريبة من ليون، حيث تعيش. يُعتقد أن الفتاة قد تنفذ تحدٍ على منصة "تيك توك"، وربما تكون وفاتها مرتبطة بمسابقة صيد الأشباح أو محاولة لتنفيذ مزحة على وسائل التواصل الاجتماعي.

تظهر الدلائل أن الفتاة كانت ترتدي ملابس "مثل مصاصي الدماء"، وقد شوهدت برفقة شاب داخل المنطقة. يواصل رجال الشرطة التحقيقات للكشف عن الأسباب وراء وفاة الفتاة وتحديد هوية الشاب المشتبه به.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟