أب يعذب أولاده ويفلت عليهم الكلاب.. ويقتل طفلتيه بدم بارد في الأردن

نظرت محكمة أردنية أمس في جريمة بشعة شهدها المجتمع الأردني، لأب قتل طفلتيه وحاول قتل اثنين آخرين من أبنائه في لواء الرمثا العام الماضي.



نظرت محكمة أردنية أمس في جريمة بشعة شهدها المجتمع الأردني، لأب قتل طفلتيه وحاول قتل اثنين آخرين من أبنائه في لواء الرمثا العام الماضي.ونفى الأب المتهم بقتل طفلتيه ومحاولة قتل الطفلين الآخرين ما وجهته له المحكمة من تهمة القتل العمد مكررة مرتين والشروع بالقتل مكررة مرتين.وفي تفاصيل الحادثة التي أحزنت الأردنيين، أقدم أب على قتل طفلتيه (11 سنة و8 سنوات)، وعذب طفليه الآخرين (10 سنوات و12 سنة)، وهم أبناؤه من طليقته.وبحسب لائحة الاتهام فإن المتهم حضر إلى منزل طليقته، في مايو الماضي وقام باصطحاب الطفلتين المغدورتين، والطفلين المجني عليهما، إلى منزله ثم لم يُعدهم بالموعد المحدد كما جرت العادة.وأضافت اللائحة، أن الأم المشتكية، أجرت اتصالا مع الأب المتهم، تطلب منه إعادة أبنائها إلا أنه رفض ذلك رغم تكرار الاتصالات وتدخلات الأقارب، الأمر الذي أجبر المشتكية على تقديم شكوى لدى إدارة حماية الأسرة.ولدى علم الأب المتهم بالشكوى التي قدمتها الأم، انتابته حالة من الغضب، وأخذ يفكر بالانتقام من المشتكية، "بحرق قلبها على أبنائها"، وهداه تفكيره إلى قتل أبنائه الأربعة، وأعد أدوات حادة لتنفيذ مخططه بقتلهم، وأخذ يضرب الأطفال ضربا مبرحا، واستمر في ذلك حتى بداية شهر يوليو من العام الماضي.وأفادت لائحة الاتهام بأن المتهم قام بدم بارد بالإمساك بالمغدورة ابنته البالغة 11 سنة، وأخذ يضرب بقدميه على بطنها وجسمها حتى سقطت مغشيا عليها، بعد ذلك قام بضربها بعصا و"سيخ حديد" على راسها حتى فارقت الحياة، ثم قام بدفنها في حفرة خلف المنزل مرددا "خلصنا من أول جرثومة".ولفتت اللائحة إلى أن المتهم قام بعد أسبوع من قتل ابنته الأولى، باصطحاب ابنته المغدورة 8 سنوات ومعها أخويها خارج المنزل، وانهال على طفلته الصغيرة بالضرب بكلتا يديه والأدوات الراضة التي احضرها سابقا على راسها وجسمها، وسقطت المغدورة على الأرض مضرجة بدمائها، وتركها حتى فارقت الحياة. ثم قام المتهم بوضع المغدورة والمجني عليهما داخل المركبة ونقلهما إلى منزله، وقام برمي الجثة داخل حفرة امتصاصية خلف المنزل.وبحسب اللائحة فإن المتهم كان يقوم بضرب طفليه بأدوات راضة وإفلات كلب عليهما وعضهما في أماكن مختلفة من جسميهما، قبل استكمال خطته بقتلهما.ونجا الطفلان بفضل العناية الالهية حيث استطاعا الإفلات خلال غيابه عن المنزل، وقاما بإبلاغ الشرطة عن والدهما لتسارع لإلقاء القبض عليه.وكشفت اللائحة أن الجثتين استخرجتا من الحفرة، وتبين بالكشف والتشريح وجود كسور بالجمجمة لكل منهما.
ونفى الأب المتهم بقتل طفلتيه ومحاولة قتل الطفلين الآخرين ما وجهته له المحكمة من تهمة القتل العمد مكررة مرتين والشروع بالقتل مكررة مرتين.

وفي تفاصيل الحادثة التي أحزنت الأردنيين، أقدم أب على قتل طفلتيه (11 سنة و8 سنوات)، وعذب طفليه الآخرين (10 سنوات و12 سنة)، وهم أبناؤه من طليقته.

وبحسب لائحة الاتهام فإن المتهم حضر إلى منزل طليقته، في مايو الماضي وقام باصطحاب الطفلتين المغدورتين، والطفلين المجني عليهما، إلى منزله ثم لم يُعدهم بالموعد المحدد كما جرت العادة.

وأضافت اللائحة، أن الأم المشتكية، أجرت اتصالا مع الأب المتهم، تطلب منه إعادة أبنائها إلا أنه رفض ذلك رغم تكرار الاتصالات وتدخلات الأقارب، الأمر الذي أجبر المشتكية على تقديم شكوى لدى إدارة حماية الأسرة.
ولدى علم الأب المتهم بالشكوى التي قدمتها الأم، انتابته حالة من الغضب، وأخذ يفكر بالانتقام من المشتكية، "بحرق قلبها على أبنائها"، وهداه تفكيره إلى قتل أبنائه الأربعة، وأعد أدوات حادة لتنفيذ مخططه بقتلهم، وأخذ يضرب الأطفال ضربا مبرحا، واستمر في ذلك حتى بداية شهر يوليو من العام الماضي.
وأفادت لائحة الاتهام بأن المتهم قام بدم بارد بالإمساك بالمغدورة ابنته البالغة 11 سنة، وأخذ يضرب بقدميه على بطنها وجسمها حتى سقطت مغشيا عليها، بعد ذلك قام بضربها بعصا و"سيخ حديد" على راسها حتى فارقت الحياة، ثم قام بدفنها في حفرة خلف المنزل مرددا "خلصنا من أول جرثومة".
ولفتت اللائحة إلى أن المتهم قام بعد أسبوع من قتل ابنته الأولى، باصطحاب ابنته المغدورة 8 سنوات ومعها أخويها خارج المنزل، وانهال على طفلته الصغيرة بالضرب بكلتا يديه والأدوات الراضة التي احضرها سابقا على راسها وجسمها، وسقطت المغدورة على الأرض مضرجة بدمائها، وتركها حتى فارقت الحياة. ثم قام المتهم بوضع المغدورة والمجني عليهما داخل المركبة ونقلهما إلى منزله، وقام برمي الجثة داخل حفرة امتصاصية خلف المنزل.
وبحسب اللائحة فإن المتهم كان يقوم بضرب طفليه بأدوات راضة وإفلات كلب عليهما وعضهما في أماكن مختلفة من جسميهما، قبل استكمال خطته بقتلهما.

ونجا الطفلان بفضل العناية الالهية حيث استطاعا الإفلات خلال غيابه عن المنزل، وقاما بإبلاغ الشرطة عن والدهما لتسارع لإلقاء القبض عليه.

وكشفت اللائحة أن الجثتين استخرجتا من الحفرة، وتبين بالكشف والتشريح وجود كسور بالجمجمة لكل منهما.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أن هناك احتياجات غير ملباة للجالية العربية في أمريكا؟