في مصر ضجة كبيرة وغضب وحزن بسبب حادث طبيبات المنيا..ما القصة؟!

أثار حادث طبيبات المنيا ضجة كبيرة في مصر، إذ تابع رواد الشبكات الاجتماعية بغضب وحزن حادث وفاة طبيبات التكليف أو الامتياز (في السنة الأخيرة من كلية الطب) في حادث سير أثناء حضورهن تدريباً نظمته وزارة الصحة والسكان ضمن مبادرة «100 مليون صحة» التي يرعاها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

إذ استدعت الإدارة الصحية في محافظة المنيا عدداً من الطبيبات من دفعة 2017 لحضور تدريب في العاصمة القاهرة (بينهما مسافة نحو 270 كيلومتراً)، صباح الأربعاء 15 يناير/كانون الثاني 2020، وقد أبلغتهن بموعد التدريب قبلها بيومٍ واحد فقط، ورغم اعتراض الطبيبات واقتراحهن تلقي التدريب مع محافظة بني سويف، أو إحضار المدرب للمحافظة، أو على الأقل منحهن فرصة ليتمكنّ من الحجز في القطار من المنيا للقاهرة، فإن باءت المحاولات بالفشل ,حتى أن الإدارة الصحية هددتهن بالنقل خارجها حال تغيب إحداهن، لكن تعرضت الطبيبات لحادث سير وهن في طريقهن لحضور التدريب بمعهد تدريب الأطباء التابع لوزارة الصحة بالعباسية.



ما أدى إلى وفاة طبيبتين والسائق وراكب آخر، إذ كانت الحافلة تقل 20 راكباً، فيما أصيبت 17 طبيبة ونقلن إلى مستشفيات «١٥ مايو»، و«حلوان»، و«معهد ناصر»، وتتفاوت إصابتهن بين الخطيرة والمتوسطة.
إصابات خطيرة، وطبيبة حامل فقدت جنينها ورحمها!
كانت أكثر الإصابات المؤثرة للطبيبة راعوث القس أشعياء البالغة من العمر 26 عاماً، إذ أصيبت بكسر مضاعف في عظمة الفخذ الأيسر أدت إلى انفجار الرحم ووفاة جنينها الذي كانت حاملاً به في الشهر الثاني، ثم جرى استئصال رحمها، كذلك أصيبت بخلع في مفصل الفخذ الأيمن وخلع بمفصل الفك.
وقد تراوحت إصابات الطبيبات اللاتي كان عدد منهن حديث الزواج (تتراوح أعمارهن بين 22 إلى 27 عاماً) بين نزيف في المخ، وكسر بالحوض أو الفخذ أو فقرات العمود الفقري، بالإضافة إلى كسور الساق والأيدي، أو شروخ في الحوض مع جروح قطعية خارجية وكدمات.

المحادثات الأخيرة: طالبن بوسيلة نقل آمنة فتلقين تهديداً بالنقل
نشرت جريدة «الشروق» وكذلك أصدقاء وأهالي الضحايا المحادثات الأخيرة للطبيبات المصابات والمتوفيات، التي توضح اعتراضهن على التدريب وموعده، وكانت معظم الطلبات تطلب وسيلة نقل آمنة للسفر مثل حجز القطار الذي لم يعد لديهم وقت لتنظيمه. إذ تنتشر في مصر حوادث الطرق السريعة، فقد وصلت في عام 2018 إلى 8500 حادث، فيما وصلت في عام 2017 إلى 11 ألف حادث بسبب حالة الطرق وعدم صيانتها أو للأعطال الفنية والأخطاء البشرية.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟