وفاة أول وزير نفط كويتي وآخر من صافح الملك فيصل قبيل اغتياله

غيب الموت يوم السبت، السياسي الكويتي عبد المطلب الكاظمي، أول وزير نفط في دولة الكويت، بعد صراع طويل مع المرض، عن عمر يناهز 85 عاما.

وعاصر الراحل الكاظمي عدة أحداث بارزة خلال مسيرته، أولها أنه كان شاهدا على عملية اغتيال الملك السعودية فيصل بن عبد العزيز، وآخر من سلم عليه قبيل لحظات من اغتياله، في الحادثة الشهيرة التي وقعت عام 1975.

وكان الكاظمي آنذاك في زيارة رسمية إلى المملكة، حيث ذكر في لقاءات صحفية سابقة أنه عند دخوله القاعة التي كان فيها الملك فيصل، أمسك بيده وانحنى لمصافحته ليسمع بنفس اللحظة صوتا لم يدرك ماهيته فورا، حتى سقط الملك فيصل وسمع أصواتا تطالب بالقبض على من أطلق الرصاص.

أما المحطة الثانية للكاظمي، فكانت اختطافه مع بقية وزراء "أوبك" خلال اجتماعهم في مدينة فيينا شتاء عام 1975، بعد أن هاجمتهم مجموعة يقودها إلييتشراميريز سانشيز، المعروف بـ"كارلوس الثعلب"، واستمرت عملية خطفهم قرابة يومين، حتى تم الإفراج عنهم بعد إجراء مفاوضات مع الخاطفين.

كما أن الكاظمي يعد أوّل وزير للنفط في الكويت، في الفترة من 1975 – 1978، بعد أن فُصلت وزارة النفط عن وزارة المالية.



وسجلت مسيرة الكاظمي خلال توليه وزارة النفط أحداثا فارقة تاريخيا على الصعيد المحلي، وأبرزها تأسيس وزارة النفط، وقرار الكويت بتأميم نفطها عام 1975.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل ستجر أحداث منطقة الطيونة لبنان الى حرب أهلية ؟