هيئة فرنسية تحذر: علاجات لفيروس كورونا ربما تسببت في 3 وفيات

حذرت الهيئة الفرنسية للأدوية، من الآثار الجانبية الخطيرة المحتملة للأدوية التي تم اختبارها لمرض فيروس كورونا المستجد بعد الإبلاغ عن ثلاث وفيات يرجح أن تكون مرتبطة بهذه العلاجات.

وقال مدير عام الهيئة الوطنية لسلامة الأدوية والمنتجات الصحية دومينيك مارتين لوكالة الأنباء الفرنسية إنه تم الإبلاغ عن حوالى ثلاثين أثرا جانبيا خطيرا وثلاث وفيات، لدى مصابين بكورونا المستجد عولجوا بعقار "بلاكينيل" (هيدروكسي كلوروكوين)، وأيضا بعقار "كاليترا" المضاد للفيروسات القهقرية ويجمع بين مادتي لوبينافير وريتونافير.

وأوضح أنه أُبلغ عن الآثار الجانبية بشكل أساسي في المستشفى والتحاليل جارية للتحقق مما إذا كانت الآثار المسجّلة ناجمة أم لا عن العلاجات التي تلقاها المصابون. وأعرب عن أمله في التوصل إلى خلاصات أولى "بحلول نهاية الأسبوع".



وقال مارتين: "من الطبيعي تجربة العلاجات نظرا للظروف، لكن هذا لا يمنع وجوب ممارسة مراقبة، أي أن تكون هناك يقظة بشأن هذه الأدوية".

في هذا الإطار، درج الهيدروكسي كلوروكوين مقترنا بالمضاد الحيوي أزيتروميسين كعلاج محتمل، منذ أن نشر البروفسور الفرنسي ديدييه راوول دراستين مثيرتين للجدل، واعتبر مدير هيئة الأدوية الفرنسية أن هذا الأمر يستحق "انتباها خاصا"، وأشار إلى أن تناولهما مع بعض "يرجح خطر" حصول اضطراب في معدل ضربات القلب "ما قد يؤدي إلى نوبة قلبية".

وأضاف أن هذا الأمر "واقعياً أكثر لدى المرضى الذين يعانون من كوفيد-19" بسبب الاضطرابات في الأيض الناجمة عن هذا المرض.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟