الرئيس الفرنسي يطرد شرطي اسرائيلي من كنيسة سانت آن في القدس

قام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتوبيخ وطرد شرطي إسرائيلي صارخاً في وجهه من داخل كنيسة في القدس الشرقية.
وقال موقع "بي إف إم تي في" الفرنسي إن الواقعة حصلت في مدخل كنيسة سانت آن، التي تملكها فرنسا، حين دخل أحد عناصر القوات الإسرائيلية الكنيسة وخرج منها.

وأضاف المصدر، نقلا عن صحفيين من عين المكان: "حين عاود الدخول مرة أخرى، وتعرض للطرد من طرف حراس ماكرون الشخصيين، الأمر الذي أدى إلى مشاداة وتدخل الرئيس الفرنسي".



وطالب ماكرون عناصر الأمن الإسرائيلي باحترام المكان وقوانينه، حيث خاطب رجل أمن بنبرة حادة وبصوت مرتفع قائلا "لم يعجبني ما قمت به أمامي.. اخرج.. أنا آسف ولكننا نعرف القوانين، لا يحق لأي أحد أن يستفز شخصا آخر، فلنلتزم بالهدوء. رجاء احترموا القوانين التي لم تتغير منذ قرون. فليحترم الجميع القوانين".

وعقب هذه الحادثة، استذكر متابعون تصرفا مماثلا قام به الرئيس الفرنسي الراحل، جاك شيراك، عقب ملاحظته لتصرفات مضايقة قامت بها قوات الأمن الإسرائيلية خلال زيارته القدس الشرقية في 22 أكتوبر 1996.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟