أول تعليق من ظريف على العقوبات الأمريكية على البنك المركزي الإيراني

اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن على البنك المركزي الإيراني تمثل انعكاسا لفشل ويأس السياسية الأمريكية في ممارسة أقصى الضغوط على إيران.

وكتب ظريف، في تغريدة على حسابه عبر موقع "تويتر" ، إن "العقوبات الأمريكية الجديدة ضد البنك المركزي تعكس يأس وفشل سياسية ممارسة أقصى الضغط، وتمنع البنك المركزي من تمويل واردات الطعام والدواء لشعبنا".

وأضاف "الفريق باء يخشي من عودة الولايات المتحدة إلى المفاوضات، ويعمل على جر الرئيس ترامب إلى حرب".

​وأعلن وزير المالية الأمريكي، ستيفن منوتشين، أن واشنطن فرضت عقوبات ضد المركزي الإيراني وصندوق التنمية الوطني.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي في المكتب البيضاوي: "فرضنا عقوبات ضد البنك المركزي وصندوق التنمية الوطني. وسيتم قطعهما عن نظامنا المالي".

من جانبه أوضح ترامب: " للتو، فرضنا عقوبات ضد البنك الوطني الإيراني، هذا نظامهم للمصرف المركزي".

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إن شركة "اعتماد تجارات بارس" أدرجت أيضا في قائمة العقوبات، مؤكدة أن الشركة تستخدم لإخفاء التحويلات المالية لشراء أسلحة لوزارة الدفاع.



وتصاعدت التوترات في الخليج، لا سيما بين إيران والولايات المتحدة، بعدما اتهمت واشنطن طهران بالمسؤولية عن هجوم استهدف ست ناقلات نفط، في مايو/أيار، ويونيو/حزيران، وهو ما تنفيه طهران.

وبعدها أسقطت إيران طائرة مسيرة أمريكية، قالت إنها دخلت مجالها الجوي، بينما ذكرت واشنطن أنها كانت في الأجواء الدولية. وتراجع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في اللحظة الأخيرة، عن قرار شن ضربات جوية ضد إيران رداً على إسقاط الطائرة.

كما تأتي هذه التصريحات بعد حوالي أسبوع على هجوم استهدف منشأتين نفطيتين في السعودية، وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه، فيما تتهم الرياض وواشنطن، إيران بالضلوع فيه.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟