شبهة فساد تحوم حول ملك إسبانيا السابق على خلفية صفقة تجارية مع السعودية

استجوب مدعون إسبان، في لندن، عشيقة ألمانية سابقة لملك إسبانيا السابق، خوان كارلوس، بعدما أفادت بأن الأخير تلقى عمولة مقابل عقد في السعودية.


وجاء الاستجواب على خلفية تسجيلات نشرتها وسيلتا إعلام إسبانيتان، في يوليو 2018، تؤكد فيها، كورينا زو ساين-ويتغنشتاين، أن خوان كارلوس تلقى عمولة عام 2011 في إطار عملية منح شركات إسبانية عقدا لإنشاء قطار فائق السرعة بين مكة والمدينة المنورة.

وقام بالتسجيلات النقيب في الشرطة، فيلاريخو، المسجون حاليا، والذي كان سجل عددا من المحادثات مع سياسيين أو مقاولين إسبان من دون علمهم.

واستجوب مدعون من نيابة مدريد لمكافحة الفساد الخميس سيدة الأعمال الألمانية في العاصمة البريطانية، حيث تقيم حاليا، كشاهدة، حسبما أفادت مصادر قضائية.

وقال وكيل الدفاع عن السيدة الألمانية، روبن راثميل: "موكلتنا كانت سعيدة للإدلاء بشهادتها طوعا في لندن لتنقل بدقة إلى السلطات ما قاله لها آخرون عن اتفاق القطار فائق السرعة"، مشيرا إلى أنه "ليس لديها علم إلا بوقائع محدودة".




وأضاف: "الاتهامات الجدية في وسائل الإعلام بشأن القضايا المالية المتعلقة بالملك الفخري موجودة منذ عقود. إذا كانت هناك نية حقيقية للتحقيق بشكل مناسب بشأن اتفاق (القطار فائق السرعة) واتهامات أخرى، فهذا يعود إلى النظام القضائي الإسباني وإلى إسبانيا".

وقررت النيابة في نهاية العام الماضي التحقيق بغية تحديد ما إذا كانت هناك عناصر كافية لتقديم شكوى بتهمة الفساد في إطار معاملات تجارية دولية.

ووفق المصادر القضائية، فإن التحقيق يهتمّ بالمستثمرين الذين ربما دفعوا عمولات للملك السابق نفسه، حين كان على رأس الدولة وبالتالي تمتع بحصانة. وتنازل الملك عن العرش عام 2014 لصالح ابنه الملك فيليبي السادس.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟