دوتيرتي: لن أرد على أسئلة يوجهها لي رجل أبيض!

قال الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي، إنه لن يمثل أبدا للمحاكمة أمام القضاء الدولي، فيما يتعلق بعمليات قتل جماعي أثناء حربه على المخدرات.


وأضاف دوتيرتي في مقابلة تلفزيونية مع قس شهير، مساء أمس الثلاثاء، أن النظام القضائي في الفلبين يعمل بشكل جيد، لذلك سيكون من "الغباء" تصور أنه سيسمح لمحكمة دولية بمحاكمته.

وأكد الرئيس الفلبيني قائلا: "لن أُحاكم أو أمثل أمام محكمة إلا في الفلبين. محكمة يرأسها قاض فلبيني. ويمثل الادعاء فيها فلبيني.. لن أرد على أسئلة يوجهها لي رجل قوقازي أبيض هناك. هذا غباء".

وتابع: "أنا فلبيني. ولدينا محاكمنا هنا.. هراء. هل يتعين أخذي لمكان آخر؟ لا أحب ذلك. لدي بلدي.. القضاء يعمل بشكل جيد هنا".

لكن معارضي الرئيس يقولون إن الشرطة تقتل وتفلت من العقاب، ولا توجد فرصة لمساءلة دوتيرتي أو محاكمته داخل البلاد في ضوء شعبيته التي تصل إلى نحو 80%، وسيطرته على أغلبية مطلقة في الكونغرس، وتعيينه لرؤساء المحاكم واللجان والجهات الاستقصائية.



وكان دوتيرتي (74 عاما) قال في وقت سابق، إنه متمسك بحربه على المخدرات لدرجة استعداده لمواجهة المحاكمة في جرائم ضد الإنسانية أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، أو أن يتعفن في سجن هناك.

وخلال أسابيع من إعلان المحكمة الجنائية الدولية، في فبراير 2018، أنها ستجري فحصا أوليا في عمليات القتل، أمر دوتيرتي الشرطة بعدم التعاون ثم ألغى من جانب واحد عضوية الفلبين في المحكمة. لكن الفحص مستمر رغم سحب العضوية.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟