حركة حماس تخترق اسرائيل عن طريق النساء والجنس

اعترفت شعبة الاستخبارات والجيش الإسرائيليين، بأن حركة (حماس) نجحت في التنصت على اتصالات لضباط وجنود إسرائيليين، واعتبرت هذا الاختراق تطورا في غاية الخطورة. حيث فتحت حماس حسابات مزيفة على موقع فيس بوك ونجحت في السيطرة على جوالات عشرات الجنود والضباط الإسرائيليين.

وحسب الشعبة نفسها، فقد حصلت حماس على معلومات حساسة عن طريق هذه الحسابات وتمكنت من التجسس على مناورات وعمليات عسكرية، كما سيطرت على كاميرات الجولات النقالة وشغلتها ببث مباشر دون علم حامليها، وتنصتت على محادثات لجنود وضباط في الجيش الإسرائيلي.

وأضافت شعبة الاستخبارات الإسرائيلية أن حماس سيطرت أيضا على جوالات جنود في الجيش وفي الاحتياط وضباط في هيئات الأركان الميدانية وهيئة الأركان العامة.وذكرت أن الضرر الناتج عن هذه الأنشطة كان ضئيلا لكنه في منتهى الخطورة، حسب تعبيرها.  

مصدر عسكري اسرائيلي أكد أن الحسابات الوهمية على موقع فيس بوك كانت مليئة بصور فتيات جميلات، وأن أعضاء من حماس اتصلوا من خلالها بالجنود وأجروا محادثات مطولة معهم.



وحول ذات الموضوع قال أحد الضباط الاسرائيليين إن حماس تعمل من خلال فيس بوك بشكل أساسي وتستخدم هويات مزورة وصورا لنساء شابات -موجودة على الانترنت فيما يبدو- لاجتذاب الجنود.
وأضاف : في إحدى المرات كتبت “امرأة” تقول “لحظة واحدة سأرسل لك صورة يا عزيزي”. ورد الجندي ضاحكا “موافق” قبل أن تظهر له صورة امرأة شقراء ترتدي لباس البحر. 
ووفقا لنموذج المحادثة الذي عرضه الضابط اقترحت المرأة بعد ذلك أن يقوما معا بتنزيل “تطبيق بسيط يسمح لنا بإجراء دردشة بالفيديو.” حيث كان هذا التطبيق هو المسؤول عن الاختراق والتنصت.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟