اكتشاف سبب جديد لزيادة الوزن

كشفت دراسة جديدة أن شظايا البكتيريا التي تتسرب إلى الجسم من الأمعاء تلحق الضرر بالخلايا الدهنية وتؤدي إلى زيادة الوزن.

ووفقاً لصحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد وجد العلماء التابعون لجامعة «نوتنغهام ترنت»، أن هذه الأجزاء البكتيرية، والمعروفة باسم السموم الداخلية، قادرة على دخول مجرى الدم، وأنها تؤثر بشكل مباشر على كيفية عمل الخلايا الدهنية.

والسموم الداخلية هي مواد سامة موجودة داخل جدران الخلايا البكتيرية. وفي الأمعاء السليمة، تعد السموم الداخلية جزءاً من دورة حياة الميكروبات التي تلعب دوراً رئيسياً في صحة الإنسان بشكل عام.

وفي الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، يكون حاجز القناة الهضمية أكثر هشاشة ويمكن أن تتسرب المواد منه بشكل أكثر سهولة، مما يسمح للسموم الداخلية بالدخول إلى الدم، وبالتالي أجزاء أخرى من الجسم.

وأجريت الدراسة الجديدة على 156 شخصاً، منهم 63 صنفوا على أنهم يعانون من السمنة المفرطة.



وكان هدف فريق الدراسة فهم كيف لعبت السموم الداخلية دوراً في زيادة خطر الإصابة بالسمنة ومرض السكري من النوع الثاني.

وجمع الفريق عينات دم ودهون من المشاركين، الذين كان من ضمنهم أيضاً أشخاص خضعوا لجراحات علاج السمنة، وقاموا بفحص وتحليل نوعين من الخلايا الدهنية: الخلايا الدهنية البيضاء، التي تخزن الطاقة، والخلايا الدهنية الشبيهة بالبنية، التي تستخدم الطاقة وترتبط بالنشاط الأيضي.

ووجدوا أن الخلايا الدهنية البيضاء المشتقة من المصابين بالسمنة كانت أقل عرضة للتحول إلى خلايا دهنية شبيهة بالبنية، مقارنة بالخلايا الدهنية للأفراد النُحَفاء.

وقال الباحثون إن هذا من المحتمل أن يكون بسبب المستويات المرتفعة من السموم الداخلية الموجودة في دماء المشاركين المصابين بالسمنة.

ووجد الفريق أيضاً أن جراحة علاج البدانة قللت من كمية السموم الداخلية في دم المشاركين، وارتبطت بتحسين الصحة الأيضية للخلايا الدهنية.

ولفت العلماء إلى أن النتائج التي توصلوا إليها، والتي نُشرت مؤخراً في مجلة «بي إم سي للطب»، تساعد في إلقاء الضوء على كيفية تسبب السموم الداخلية في زيادة السمنة والأمراض المرتبطة بها مثل مرض السكري من النوع الثاني.

وقال كبير الباحثين البروفسور مارك كريستيان، من كلية العلوم والتكنولوجيا بجامعة «نوتنغهام ترنت»: «شظايا ميكروبات الأمعاء التي تدخل مجرى الدم تقلل من وظيفة الخلايا الدهنية الطبيعية ونشاطها الأيضي، وتؤدي إلى زيادة الوزن».

وأضاف: «تتفاقم هذه المشكلة مع إصابة الأشخاص بالسمنة، ويمكن أن تسهم في زيادة خطر الإصابة بمرض السكري».

وأكد كريستيان أن هذه الدراسة تسلط الضوء على الدور الذي تلعبه الأمعاء في التمثيل الغذائي بالجسم.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

استفتاء حول الأنشطة والفعاليات الثقافية العربية في الولايات المتحدة.. ما هي الأنشطة الثقافية العربية التي تحضرها في منطقتك؟