خصوبة الرجال في خطر.. دراسة تحدد 5 أسباب "مهمة"

ارتفع عدد سكان العالم بوتيرة هائلة، خلال العقود الأخيرة، لكن تكاثر البشر يواجه عدة عقبات، وفي مقدمتها العزوف عن الإنجاب في دول كبرى، إلى جانب اضطرابات في خصوبة الرجال والنساء على حد سواء.

وبحسب تقرير طبي حديث، فإن الحيوانات المنوية لدى الرجال تأثرت بشكل كبير، فتراجعت بسبب عدة عوامل متداخلة، وسط خشية من أن يتفاقم الأمر مستقبلا.



واعتمد التقرير الذي أعده باحثون من جامعة سيميلويس الهنغارية على مراجعة ما يقارب 27 ألف دراسة، لأجل تحديد الأسباب التي تجعل الرجال أقل خصوبة.

وتثار مخاوف طبية توصف بالجدية، حيال تراجع جودة السائل المنوي لدى الرجل ومدى قدرته على الإخصاب.

وتشير بيانات صحية إلى أن عدد الحيوانات المنوية تراجع إلى النصف خلال الأعوام الخمسين الماضية، في حين تضاعفت وتيرة الانخفاض منذ عام 2000.



وأشار التقرير إلى عدد من الأسباب التي تؤثر سلبا على الحيوانات المنوية لدى الرجل مثل التلوث والتدخين والعمر وبعض الأمراض.

وجرى نشر الدراسة في صحيفة "Reproductive Biology and Endocrinology" المختصة في علم أحياء التكاثر وعلم الذكورة.

ويشرح رئيس مركز طب الذكورة في فرع المسالك البولية بجامعة سيميويلس، زولت كوبا، أن قياس نشاط السائل المنوي لدى الرجل يجري بالاعتماد على ما يعرف بتكسير الحمض النووي.

وتابع أن التحليل يقيس مادة الحمض النووي في السائل المنوي، كما يرصد الأجزاء الجينية غير المتضررة "والسبب هو أنه كلما كان الحمض النووي أكثر تعرضا للتفتيت والانقسام، نقصت جودته وتراجعت قدرته على الإخصاب، كما يمكن أن يؤدي إلى فشل الحمل في خال حصوله، فلا يكمل الجنين المدة العادية في الرحم".

وبحسب المعايير الطبية، فإنه في حال كان تكسير المادة الوراثية في السائل المنوي أقل من 25 في المئة، فإنه يظل في حالة ممتازة.

أما إذا تجاوز التكسير مستوى 25 بالمئة، فإنه يؤدي إلى تراجع القدرة على الإنجاب، وفي حال تخطى عتبة 50 بالمئة فإن الإخصاب الاصطناعي نفسه يصبح ذا فرصة ضعيفة.

عوامل الخطر:
- وجدت الدراسات أن التدخين يزيد تشرذم وتفتيت الحمض النووي في السائل المنوي بمعدل 9.19 بالمئة مقارنة بغير المدخنين.

- وجدت الدراسات أن شرب الكحول وزيادة الوزن عاملان يؤثران سلبا على الحمض النووي في السائل المنوي.

- التلوث يؤثر بدوره على السائل المنوي، وظهر ذلك جليا في دراسة أجريت بمنطقة إيطالية ذات مستوى عال من التلوث.

- هناك أمراض عضوية أخرى تؤثر سلبا على جودة السائل المنوي مثل اضطراب دوالي الخصية الذي يزيد الشظي بمعدل 13.62 في المئة.

- الأورام تزيد تشظي الحمض النووي في السائل المنوي بمعدل 11.3 بالمئة، إلى جانب أمراض عضوية أخرى.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما هو رأيك في أداء دونالد ترامب في حال عاد رئيس للولايات المتحدة؟