"ذا غارديان": هل اللقاحات هي السلاح الأفضل ضد كوفيد؟

الاربعاء 26/01/2022
منذ اندلاع الوباء، أي منذ حوالى عامين، زار وحش كوفيد-19 كل ركن من أركان الأرض، مما أسفر عن مقتل أكثر من 5.5 مليون شخص. لكن العالم قاتل بسرعة وقوة مذهلين، واليوم مختلف تماماً عما كان عليه في أوائل العام 2020. كما وسيتم إعطاء عشرة مليارات جرعة لقاح في كل أنحاء العالم بحلول أوائل شباط. قدم برنامج "كوفاكس" مليار لقاح إلى البلدان منخفضة الدخل. ونتيجة لذلك، وصلت الوفيات اليومية العالمية من الفيروس إلى أدنى مستوياتها منذ أكثر من عام.



وسألت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، "إذن، هل ذبح الوحش؟ والجواب، كلا. لن يختفي وباء كوفيد-19 بهذه السهولة. تم القضاء على مرض معدي بشري واحد فقط من كوكب الأرض - الجدري - واستغرق ذلك ما يقرب من 200 عام. وبات شلل الأطفال على وشك الانقراض، لكن الأمر استغرق حملة استمرت 70 عامًا. قد يسبب هذا الوباء إزعاجاً أكبر. على عكس تلك الفيروسات، كان كوفيد-19 قادرًا على التكيف بسهولة ليجد طريقه حول المناعة البشرية (سواء من العدوى أو التطعيم) حتى يتمكن من البقاء على قيد الحياة. من المحتمل أن يبقى "أوميكرون"، أو نسله، معنا لعقود قادمة. لا نعرف بالضبط حتى الآن كيف سيتجلى مستقبل هذا البواء. ربما سينحصر لفترة ومن ثم يعود للظهور مرة أخرى على شكل موجات موسمية منتظمة، كما هو الحال مع الفيروس التنفسي المخلوي والإنفلونزا. من الممكن أيضًا أن يستمر تفشي المرض في أوقات أخرى من العام، ولكنه يصبح أقل شدة بسبب المستويات العالية من المناعة لدى السكان".
وسألت الصحيفة، "هل تعلمنا كيفية مقاومة هذا الوباء؟ والجواب، نعم. ما تغير بشكل كبير خلال الاثني عشر شهرًا الماضية ليس الفيروس، بل نحن. فالحصانة هي الدرع الذي سيمكننا الآن من السير في الشوارع مرة أخرى. لقد غيرت اللقاحات العالم. لكن يجب أن نقبل أن الحماية من العدوى غير كاملة وستظل كذلك. مع مرور الوقت، عندما يبدأ هذا الدرع بالتزعزع، سيؤدي الأمر إلى حدوث العدوى مرة أخرى. ولكن سيتم الحفاظ على الحماية من المرض الشديد إلى حد كبير. لا ينبغي أن نتوقع العودة إلى الوضع الهش الذي كنا فيه قبل صنع اللقاحات لأول مرة، حيث كان علينا الاختباء خلف الأبواب المغلقة. لذلك السبب، يجب أن تشمل المرحلة التالية من المعركة ضد كوفيد-19 إتاحة التطعيم في كل مكان خلال العام 2022. ومع الزيادة الهائلة في السعة العالمية منذ إعطاء الجرعات الأولى قبل 13 شهرًا، لا يوجد حقًا أي عذر للفشل. ومع ذلك، لا ينبغي أن نبالغ في الثقة بشأن عالمية حماية اللقاح. لا يزال هناك من ليس لديهم مناعة كافية، إما لأنهم لم يتم تطعيمهم أو لأن أجسامهم لا تستجيب للقاحات، وهناك أيضًا من يعانون من نقاط ضعف أخرى تجعلهم معرضين للخطر، وبذلك سيتمكن الوباء من القضاء عليهم".

وتابعت الصحيفة، "وفي الوقت نفسه، بالنسبة لأولئك الذين لا يزالون معرضين للخطر، من الأهمية بمكان أن نواصل تطوير واستخدام علاجات جديدة للفيروس، وبناء المرونة في أنظمتنا الصحية للتعامل بشكل أفضل مع مستقبل كوفيد-19. سيستغرق تحسين القدرات في الأسرة والموظفين وقتًا، ولكن من الواضح الآن أنه من أنه يجب علينا اتخاذ هذا الإجراء لتوفير المرونة في مواجهة التهديدات الوبائية، وحتى التعامل مع عام عادي. في حين أنه من غير المحتمل أن يكون من الضروري أو المجدي ماليًا أو مرغوبًا تقديم لقاحات معززة لجميع السكان بانتظام، يبدو من المحتمل جدًا أن يستفيد بعض الأفراد الضعفاء منها. نحتاج الآن إلى تحليل مفصل للمرضى المصابين الذين يصلون إلى المستشفيات من أجل تقييم أفضل لمن يظلون معرضين للخطر ولتحديد ما إذا كان سيتم استخدام هذه الجرعات المنشطة للأفراد المعرضين للخطر ومتى. إذا ظهرت المتحورات المستقبلية وذهبت بالسرعة التي يبدو عليها الحال مع "أوميكرون"، فسيكون من الصعب صنع لقاحات معدلة بالسرعة الكافية، وقد يتعين نشر اللقاحات الحالية. ومع ذلك، إذا تم تحديد موسم فيروس كورونا يمكن التنبؤ به في نهاية المطاف، كما هو الحال مع الأنفلونزا، فمن الممكن تمامًا تحديث لقاح سنوي له".

وختمت الصحيفة، "نحن نعلم كيف نصقل الدروع اللازمة للدفاع عن العالم من الأذى الذي تسببه كوفيد-19. إن اليقظة والحذر والأدوات التي صاغها العلم هي طريقنا الوحيد إلى الأمام".




إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما رأيك بأداء الرئيس الأمريكي جو بايدن في عام 2021 ؟