تأثير التدخين على الارتجاع المعدي المريئي

الارتجاع المعدي المريئي أو الحرقة، هو الإحساس بالحرق المزعج في صدرك بسبب ارتفاع حمض المعدة، وعندما تعاني من هذه الحالة على أساس مزمن، فمن المحتمل أن تكون مصابًا بمرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD)، وإذا كنت تدخن، فقد تزيد من خطر إصابتك بسرطان المريء.

وفي الحقيقة، إن الارتجاع المعدي المريئي ليس مجرد مصدر إزعاج مؤلم، بل إنه أيضًا عامل الخطر الرئيسي لسرطان الغدة المريئي، وهو نوع من السرطان، وإذا كنت تبحث عن سبب للإقلاع عن التدخين وعلاج ارتجاع المريء، فاستمر في القراءة لمعرفة المزيد.




هل يمكن أن يسبب التدخين الارتجاع المعدي المريئي ؟
هناك الكثير من المواد التي يدخنها الناس، وفيما يلي ملخص لبعض الأنواع الرئيسية وتأثيراتها المحتملة على الارتجاع المعدي المريئي، حيث اقترح الأطباء بعض الأسباب المحتملة التي تجعل الأشخاص الذين يدخنون يبلغون عن ارتفاع معدل الإصابة بحرقة المعدة أو ارتداد الحمض.

يقلل التدخين من انخفاض ضغط عاصرة المريء (LES)، وهو الإغلاق الوقائي الذي يبقي الحمض في المعدة وخارج المريء، وعندما ينخفض ضغط العضلة العاصرة للمريء، يمكن أن يتسلل الحمض بسهولة أكبر ويسبب حرقة المعدة.
يقلل تدخين التبغ من كمية البيكربونات الموجودة في اللعاب، والبيكربونات هو مركب معادل للحمض.
يمكن أن يزيد التدخين من مستويات الالتهاب في الجسم، حيث ربط الأطباء مستويات متزايدة من الالتهاب بمخاطر أكبر للإصابة بسرطان المريء.
وفي الواقع، لا يوجد الكثير من الأبحاث التي تشير إلى الحشيش كسبب لارتجاع المريء أو ارتداد الحمض، ومع ذلك، وجدت بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن استخدام القنب له بعض التأثيرات الإيجابية فيما يتعلق بتقليل ارتداد الحمض، بما في ذلك انخفاض إفراز حمض المعدة.

ويمكن أيضًا استخدام القنب لزيادة الشهية وتهدئة المعدة، لكن هذا لا يعني أن أولئك الذين يدخنون أو يستخدمون الحشيش ليس لديهم مشاكل في المعدة، حيث يعاني بعض الأشخاص الذين يدخنون الحشيش من حالة غير شائعة تسمى متلازمة التقيؤ المفرط للقنب، والتي تسبب القيء الشديد.

هل يمكن أن يسبب الإقلاع عن التدخين الارتجاع المعدي المريئي ؟
هناك بعض الشائعات على الإنترنت بأن الإقلاع عن التدخين يمكن أن يجعل الارتجاع المعدي المريئي أسوأ بدلاً من أن يكون أفضل، ولكن كما ناقشنا، هذا ليس هو الحال، حيث وجدت إحدى الدراسات أن المدخنين السابقين وكان عددهم في الدراسة 141، أن 43,9 بالمائة أبلغوا عن الارتجاع المعدي المريئي بعد أقل من عام بعد الإقلاع عن التدخين.

وبالنسبة للمجموعة الأخرى من المدخنين الذين لم يقلعوا، لم تتحسن أعراض ارتداد الحمض بمرور الوقت، وأوصى الباحثون المرضى الذين يعانون من الارتجاع المعدي المريئي الكبير بالإقلاع عن التدخين كوسيلة لتقليل أعراضهم.

كيفية تخفيف الارتجاع المعدي المريئي
أثناء الإقلاع عن التدخين يجب أن يساعدك ذلك على تقليل أعراض ارتداد الحمض، وهناك علاجات أخرى موثوق بها وعلاجات منزلية يمكن أن تساعد أيضًا، وتشمل:

تجنب الأطعمة المعروفة بأنها تفاقم الأعراض، مثل الكحول أو القهوة أو الشوكولاتة أو الأطعمة الدهنية أو النعناع أو الأطعمة الحارة
اتخذ خطوات لممارسة الرياضة وإدارة وزنك
تناول الأدوية لتقليل الأعراض، وتشمل مضادات الحموضة
ارفع رأسك بعد تناول الطعام أو ارفع رأسك على سريرك عند النوم، حيث أن هذا يمنع الحمض من الصعود
توقف عن الأكل قبل 3 ساعات على الأقل من الذهاب إلى الفراش
إذا استمر الارتجاع المعدي المريئي، تحدث مع طبيبك، حيث قد تحتاج إلى علاجات مختلفة لتقليل الأعراض




إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما رأيك بأداء الرئيس الأمريكي جو بايدن في عام 2021 ؟