"أكثر من أي وقت مضى".. أوميكرون يزيد معدلات دخول الرضع والأطفال للمستشفيات

تحت عنوان: "أكثر من أي وقت مضى".. أوميكرون يزيد معدلات دخول الرضع والأطفال للمستشفيات"، نشرت قناة "الحرة" تقريراً، نقلت فيه ما ذكرته صحيفة "وول ستريت جورنال" أن متحور أوميكرون ساهم في رفع نسبة دخول الأطفال المصابين بكوفيد-19 إلى مشافي الولايات المتحدة، ولنقل المزيد من الأطفال الرضع إلى المشافي في بريطانيا.

وطوال فترة عامين من تفشي سلالات فيروس كورونا المستجد، كان الأطفال أقل عرضة بكثير من البالغين للإصابة بالأعراض الشديد من مرض كوفيد- 19، ويبدو أن أن هذا يبدو صحيحًا كذلك بالنسبة لمتحور أوميكرون.

ولكن أرقام الحالات المرتفعة للغاية تعني أن المزيد من الأطفال ينتهي بهم الأمر في المستشفى، مما يؤكد كيف أن المتحور الأقل خطورة لا يزال بإمكانه إحداث المزيد من الضرر عن طريق نشر العدوى بين المزيد من الناس.
رجح علماء بريطانيون أن يكون ارتفاع معدل نقل الأطفال الرضع في المملكة المتحدة إلى المستشفى راجع سببه إلى متحور أوميكرون. ولكن رغم أن بعض اختبارات الرضع الذين دخلوا المستشفى إيجابية، لم يتم تسجيل وفيات بينهم.

وأفاد باحثون بأن سلالة أوميكرون من فيروس كورونا تسببت في ارتفاع معدل نقل الأطفال الرضع في المملكة المتحدة إلى المستشفى عن معدلات نقلهم بسبب السلالات السابقة من كوفيد- 19، إلا أن فترات الإقامة في المستشفى كانت قصيرة.
 
وذكر فريق البحث أن نسبة الرضع الذين لم يتموا عامهم الأول بلغت 42 بالمئة من إجمالي الأطفال الذين تم نقلهم إلى المستشفى خلال موجة أوميكرون، مقارنة بـ 30 % بين ايار ومنتصف كانون الاول عندما كانت سلالة دلتا هي السائدة.

ورغم ذلك كانت اختبارات الرضع الذين دخلوا المستشفى إيجابية حيث لم يتم تسجيل وفيات بينهم، وكانت حاجتهم للأكسجين أقل ومعدل إدخالهم وحدات الرعاية المركزة أقل مقارنة بموجة دلتا.

وكانت إنكلترا قد شهدت إدخال 576 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 5 سنوات وما دون إلى المستشفيات بين 2 و9 كانون الثاني، وهو أعلى بكثير من الذروة السابقة البالغة حوالي 160 في اب.
 


وتُظهر البيانات المنفصلة، من دراسة تتعقب عمليات القبول بالتفصيل من حوالي نصف المستشفيات في المملكة المتحدة أن زيادة في الإصابات شملت أيضا من تتراوح أعمارهم من 6 إلى 17 عامًا، في حين لا تزال حالات الاستشفاء بين البالغين أقل بكثير من ذورة الموجات السابقة، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى التطعيم

ويرى بعض الباحثين في بريطانيا أنه لا توجد بيانات واضحة أو مؤكدة في أن متحور أوميكرون هو السبب الرئيسي في زيادة الإصابات في أعداد الأطفال، قائلين أن ذلك قد يندرج تحت بند الأمور المتوقع عادة في فصل الشتاء الذي تنتشر فيه حالات العدوى التنفسية.
 
بيانات ودلالات
وتُظهر البيانات الواردة من وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة أن عمليات الدخول إلى وحدة العناية المركزة لأولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 4 أعوام وما دون لم ترتفع بشكل ملحوظ خلال شهر ديسمبر، على الرغم من تضاعف حالات دخول المستشفى أربع مرات بين تلك المجموعة.

وأوضح استشاري طب الأطفال في غرفة الطوارئ بأحد مستشفيات لندن، إدوارد دالاس، أنه يرى المزيد من الأطفال المصابين بكوفيد في هذه الموجة أكثر من أي وقت مضى منذ انتشار الجائحة، عازيا السبب في ذلك هو أن متحور أوميكرون يؤثر على الصغار أكثر. 

وأضاف أن الأعراض الأكثر شيوعًا لعدوى أوميكرون لدى الأطفال هي سيلان الأنف والسعال، لكن ذلك لا يؤدي عادةً إلى التهاب الرئة، على حد قوله.

وقال شيثان ساتيا، جراح الأطفال في مركز كوهين الطبي للأطفال التابع لنورثويل هيلث في نيويورك، حيث تتزايد الحالات أيضًا: "إنها مجرد لعبة أرقام محضة فإذا نظرت إلى معدلات الإصابات ستجد أنها تجاوزت الحدود."




إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهو سبب كثرة حوادث اطلاق النار في أمريكا ؟