أهمية اتباع نظام غني بالبروتين بعد التعافي من كورونا

الثلاثاء 15/06/2021
لقد كانت الأشهر القليلة الماضية صعبة علينا جميعًا. بينما أصيب الكثير منا بفيروس كورونا الجديد، فقدنا أيضًا بعض الأقرباء والأحباء بسبب هذه العدوى المميتة...
اليوم هناك حاجة كبيرة لمعرفة طرق العناية الفعالة للتعافي من عدوى فيروس كورونا، فعلى المرء أن يكون شديد الحذر حتى بعد التعافي. لقد كان جسمك يقاتل ليلاً ونهارًا للقضاء على فيروس كورونا ، وأنت بحاجة إلى تجديده بجميع العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن المفقودة لتجنب أي مشاكل صحية في المستقبل.

ما أهمية اتباع نظام غني بالبروتين بعد التعافي من كورونا؟ 
عند الحديث عن نظام ما بعد الشفاء، فإن العنصر الغذائي الوحيد الذي يجب أن تدرجه في نظامك الغذائي هو البروتين. يعد اتباع نظام غذائي غني بالبروتين مع ما يكفي من السوائل والخضروات الخضراء أمرًا أساسيًا للانتعاش الصحي بعد  كوفيد-19.

في المستشفى يتم إعطاء L Glutamine للمرضى لتكملة مستويات البروتين في الجسم. وبعد الخروج من المستشفى، يوصي خبراء التغذية المرضى باتباع نظام غذائي غني بالبروتين يشمل البيض واللحوم قليلة الدسم والحبوب لبناء المناعة.

ما مخاطر نقص البروتين؟
يرتبط نقص البروتين بمناعة I mpaired ، والتي ترتبط ارتباطًا مباشرًا بمخاطر كوفيد-19. أيضًا ، ليس من المهم تناول البروتين فحسب ، بل يجب أيضًا مراعاة الجودة والكمية. بروتين ذو قيمة بيولوجية عالية (البيض واللحوم الخالية من الدهون والأسماك ومنتجات الألبان) يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية وقد يكون له تأثير مضاد للالتهابات.

الأحماض الأمينية الموجودة في البروتين مثل الأرجينين والجلوتامين مهمة لتحفيز جهاز المناعة. ولكن كيف تعرف ما إذا كنت تتناول البروتين أو تعاني من نقص فيه؟ إليك بعض المساعدة.

فيما يلي بعض العلامات التي تدل على أن جسمك يعاني من نقص في البروتين:
صعوبة فقدان الوزن أو زيادته
إذا كنت تمارس التمارين الرياضية بانتظام وتتناول طعامًا صحيًا ولا تزال لا ترى نتائج واضحة ، فقد يكون لديك نقص في البروتين. يؤدي عدم تناول كمية كافية من البروتين إلى إعاقة عملية إصلاح العضلات، مما يؤدي في النهاية إلى فقدان تلك العضلات التي تم الحصول عليها بشق الأنفس بدلاً من حرق الدهون.

تقلب المزاج
يرتبط التهيج وضباب الدماغ والمزاج غير المستقر بتناول البروتين المنخفض. يساعد البروتين في تصنيع مجموعة متنوعة من الهرمونات والناقلات العصبية المسؤولة عن مزاجنا.

شهوات غريبة وعشوائية
عندما لا تزود جسمك بما يكفي من البروتين ، يمكن أن يؤدي ذلك إلى انخفاض مستويات السكر في الدم ، مما يؤدي إلى الرغبة الشديدة. استهلك الأطعمة الغنية بالبروتين للتأكد من استقرار مستويات السكر في الدم.

مشاكل الجلد والشعر والأظافر
تتكون بشرتك وأظافرك وشعرك بشكل أساسي من البروتينات وبالتالي فإن نقص البروتين يؤثر عليهم أيضًا. يمكن أن يؤدي نقص البروتين الشديد إلى احمرار وتقشر الجلد وإزالة التصبغ. يمكن أن يؤدي إلى ترقق الشعر وبهتانه وتساقطه وهشاشة الأظافر.



ما هي كمية البروتين التي يجب أن تستهلكها؟
من اكثر الإجراءات أمانا هي استخدام قاعدة الإبهام أي تتناول تقريباً 1-1.5 جرام من البروتينات لكل كيلوجرام من وزن الجسم. إذا كان وزنك حوالي 50 كجم ، فيجب أن يكون تناول البروتين المثالي بين 50-65 جرامًا في اليوم. حاول أن تستهلك البروتين من مصادر طبيعية: اللحوم والبيض والأسماك ومنتجات الألبان والبقوليات وفول الصويا.

وأخيراً إذا لم تتمكن من تلبية كمية البروتين التي تتناولها من خلال ذلك ، فاستثمر في مكملات البروتين مثل بروتين مصل اللبن أو مسحوق البروتين النباتي.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق