العلاقة بين الإفراط في مشاهدة التلفزيون وتناول الطعام‎

الثلاثاء 15/06/2021
بقلم سينثيا بو خليل، استشارية التغذية ومديرة التميّز السريري لدى شركة Allurion



لطالما سمعنا بأن الإفراط في أي شيء يضرنا؛ ولا شك أن ذلك ينطبق على مختلف نشاطاتنا اليومية، من نوم وعمل وطعام وصولاً إلى مشاهدة التلفزيون. وشكلت التغييرات الجذرية في عالم التلفزيون أرضاً خصبةً لانتشار ظاهرة الإفراط في المشاهدة، مع بروز التقنيات الحديثة وخدمات البث المستمر، التي تشمل شبكات نتفليكس و أمازون برايم فيديو وOSN وغيرها. وعلى الرغم من السعادة التي قد تغمر عشاق التلفزيون أثناء مشاهدتهم لبرامجهم المفضلة، إلا أن ساعات الجلوس الطويلة أمام الشاشات تشكّل مصدر قلق للعديد من أخصائيي الرعاية الصحية، ومن ضمنهم أنا؛ حيث تستنزف هذه العادة الوقت الذي يمكن استغلاله في ممارسة نشاطات أفضل، مثل الرياضة أو النوم أو التواصل مع الأصدقاء واتباع عادات التغذية السليمة، مثل تناول الطعام على المائدة بدلاً من الأريكة مثلاً.

العلاقة بين الإفراط في مشاهدة التلفزيون وتناول الطعام‎

ويشير استبيان أُجري عام 2014 إلى وجود أكبر عدد من مشاهدي التلفزيون في العالم في دولة الإمارات؛ حيث تصل نسبة متابعي البرامج التلفزيونية يومياً لمرة واحدة على الأقل 86% من السكان، مما يشكل إنذاراً هاماً لدولة يعاني 34.5% من سكانها من السمنة و70.6% من زيادة الوزن.

وثبت أن الإفراط في مشاهدة التلفزيون قد تصل حد الإدمان أحياناً بسبب الشعور بالسعادة الذي تمنحه هذه العادة؛ فعندما يمارس الشخص أحد نشاطاته المحببة، يطلق الدماغ هرمون الدوبامين المسؤول عن تعزيز مشاعر السعادة والحماس؛ وهو ما يؤدي إلى شعور مشابه للأحاسيس التي تنتج عن تعاطي مختلف أنواع المخدرات والأدوية. لكن المشكلة لا تكمن بذلك الشعور، وإنما بفقدان الانضباط الذي قد يؤدي لمجموعة كبيرة من المشاكل الصحية؛ باختصار يمكن القول إن الإفراط في أي شيء قد يؤدي إلى عواقب بالغة الخطورة.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق