دراسة تنسف كل الآمال حول الإسبرين وكورونا

بعدما نقلت دراسة طبية أواخر العام الماضي بشائر عن أن الأشخاص الذين يتناولون الأسبرين يوميا، هم أقل عرضة لمخاطر الوفاة بوباء كورونا المستجد مقارنة بغيرهم، كما أنهم أقل عرضة للإصابة بمضاعفات واحتمالات دخولهم إلى وحدة العناية المركزة أو الحاجة إلى الأكسجين أقل من الباقين، نسفت دراسة بريطانية مهمة الدواء الشهير، نافية أن يكون له دور في تحسين فرص البقاء على قيد الحياة للمصابين بالجائحة.
ووفقاً للدراسة، فإن الأسبرين الذي يعود استخدامه إلى 120 عاماً والذي يُستخدم على نطاق واسع لزيادة سيولة الدم لدى مرضى القلب، لا يحدث أي فارق في معدل الوفيات فيما يتعلق بكورونا، وذلك استناداً إلى شهر من التجارب السريرية التي شملت نحو 15 ألف متطوع، ونقلتها وكالة "بلومبرغ".



أقل بيوم واحد فقط
كما أوضح القائمون على الأبحاث، أن الناجين من الوفاة بالمرض ممن حصلوا على الأسبرين قضوا يوماً أقل في المستشفى مقارنة بمن لم يحصلوا على جرعة يومية منه، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق