اكتشاف غاز سام في المخ يمهد الطريق لعلاج الخرف والصرع

كشفت دراسة جديدة أجراها باحثون في جامعات: ريدينغ، وليدز، وجون هوبكنز في الولايات المتحدة، عن وجود غاز سام في المخ يمكن أن يستخدم بعلاج الخرف والصرع.

وأشارت الدراسة إلى أن جسم الإنسان ينتج غاز كبريتيد الهيدروجين (H2S)، والذي يشبه رائحة البيض الفاسد، في الدماغ والعديد من العضلات الملساء، بما في ذلك الشريان الأورطي الصدري، والدقاق، وهو القسم الأخير من الأمعاء الدقيقة.

ووجد الباحثون أن هذا الغاز يقوم بتثبيط قدرة خلايا الدماغ الرئيسة على التواصل بشكل فعال.

وكان هناك اهتمام متزايد بتأثير غاز كبريتيد الهيدروجين على الدماغ، حيث وضحت هذه الدراسة مدى أهمية تداعيات تراكمه على الأداء السليم للدماغ.

وتوصل الباحثون إلى أن هذا الغاز يعمل على تعطيل الأداء الطبيعي لقنوات البوتاسيوم، والتي تنظم النشاط الكهربائي عبر الاتصالات بين خلايا الدماغ.



ويأمل الباحثون أن يساعد هذا الكشف على تطوير علاجات لتقليل مستويات كبريتيد الهيدروجين في الدماغ، وبالتالي معالجة الخرف والصرع.

وقال مؤلف الدراسة الدكتور مارك دالاس من جامعة ريدينغ: ”هذا اكتشاف مثير، لأنه يعطينا رؤى جديدة حول دور كبريتيد الهيدروجين في أمراض الدماغ المختلفة، مثل الخرف، والصرع“.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق