ماذا يحدث لجسمك بعد تلقي لقاح كورونا؟ "الصحة العالمية" تجيب

نشرت منظمة الصحة العالمية WHO، شرحًا مبسطًا لكيفية حماية اللقاحات لجسم الإنسان من الإصابة بالأمراض وتوضيح لمعنى ودور مسببات الأمراض والأجسام المضادة والعلاقة بينهما، من خلال مقاطع فيديوغرافيك نشرتها المنظمة الأممية عبر حساباتها الرسمية على منصات التواصل، ضمن جهودها لمكافحة جائحة كورونا، وتشجيع الشعوب على أهمية تلقي اللقاحات المضادة للفيروس.
وتشرح مقاطع الفيديوغرافيك أن جسم الإنسان يحتوي على آلاف الأجسام المضادة المختلفة، وأنه يتم تدريب كل جسم مضاد (أو خط الدفاع الأمامي) على التعرف على مستضد معين ومحاربة مسببات الأمراض. ولكن عندما يهاجم عامل مُسبب لمرض جديد جسم الإنسان، فإنه يستخدم مستضدًا جديدًا ربما لا تستطيع الأجسام المضادة التعرف عليه.

وبالتالي فإنه في حالة وجود فيروس جديد، مثل فيروس كورونا المُستجد، لا يكون الجسم مستعدًا للحماية عند الإصابة به. ولهذا فإن جسم الإنسان يحتاج لصنع أجسام مضادة فعالة ضد مسبب المرض الجديد، للحماية منه بطريقة ما. ومن هنا يأتي دور اللقاح.

لكن قبل أن يتم التطرق لكيفية عمل اللقاح، بحسب ما نشرته منظمة الصحة العالمية، فإن هناك 3 مصطلحات رئيسية ينبغي معرفة معانيها، هي العوامل المسببة للمرض والمستضد والأجسام المضادة.

إن مسببات الأمراض هي الجراثيم التي تسبب المرض، وهي ربما تكون بكتيريا أو طفيليات أو فيروسات أو فطريات.

أما المستضد فهو جزء من العامل الممرض، والذي يتسبب في إنتاج جسم الإنسان للأجسام المضادة، والتي تشبه "خطوط الدفاع الأمامية" عن جهاز المناعة والتي تحارب العوامل المسببة للمرض.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق