ماذا يحدث لجسمك عند التوقف عن تناول الملح ؟

يمكن أن يؤدي تقليل الصوديوم في نظامك الغذائي إلى تحسين الصحة، ولكنه قد يسبب بعض الاثار غير المتوقعة بالجسم.

إليك أبرز التأثيرات الصحية التي يسببها التوقف عن تناول الملح.

1- انخفاض ضغط الدم
يعتبر الصوديوم عنصر هام في تنظيم مستويات السوائل في الجسم والإحتفاظ بالماء، ولكن في حالة الإكثار منه سوف يسبب ارتفاع ضغط الدم، وبالتالي فإن التوقف عن تناول الملح سوف يؤدي إلى انخفاض الضغط.

2- انخفاض مخاطر الإصابة بنوبات القلب
عندما يرتفع ضغط الدم، فسوف تزداد معدلات ضربات القلب، مما يزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، حيث تتراكم اللويحات في الدم ويزداد انقباض الأوعية الدموية.

أما في حالة التوقف عن تناول الملح، فسوف ينخفض ضغط الدم وتنخفض معه مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

3- التخلص من وزن الماء
في حالة تناول كميات كبيرة من الملح، فسوف يحتفظ الجسم بنسبة كبيرة من الماء مما يؤدي إلى انتفاخ الجسم واحتباس السوائل، ويزداد وزن الجسم نتيجة تراكم السوائل فيه.
4- زيادة معدل الحرق
يتسبب الملح في إعاقة حرق الدهون في الجسم، وبالتالي فإن التوقف عن تناول الملح يضمن تعزيز عملية الحرق وفقدان الوزن الزائد، كما أن التوقف عن الملح يعني تجنب الأطعمة غير الصحية والتي يعتبر الملح مكون أساسي بها، مما يساعد فق التخلص من الوزن الزائد بشكل أسرع.

أيضاً تتسب زيادة الملح في الطعام في فتح الشهية، وهو ما يؤدي إلى تناول كميات كبيرة من الطعام، والشعور بالجوع باستمرار، وبالتالي زيادة الوزن.

5- الحفاظ على صحة الكلى
لا تؤثر المستويات المرتفعة من الصوديوم على صحة القلب فحسب، بل يمكن أن تسبب ضرراً بأجزاء أخرى من الجسم، وأبرزها الكلى، حيث يزيد من فرص تكون حصى الكلى، وقد يصل الأمر للإصابة بالفشل الكلوي.

وهذا يعني أن التوقف عن تناول الملح يقلل احتمالية الإصابة بأمراض الكلى وتكون الحصوات التي تسبب الشعور بالام وتحتاج إلى تدخل طبي لعلاجها.

6- الحفاظ على صحة العظام
أيضاً يؤدي التوقف عن تناول الملح إلى تعزيز صحة العظام وتقليل فرص الإصابة بهشاشة العظام، وذلك لأن الصوديوم يزيد من نشاط الكلى، وبالتالي يسبب خروج نسبة كبيرة من الكالسيوم عن طريق البول.

أما في حالة التوقف عن تناول الملح، فسوف يحتفظ الجسم بنسبة أكبر من الكالسيوم اللازم للحفاظ على صحة العظام والمفاصل والوقاية من المشكلات الصحية التي يمكن أن تصيبها.

7- انخفاض الحاجة إلى التبول
عند الإفراط في تناول الملح، تزداد الرغبة في العطش، وتزداد معها الحاجة إلى التبول، ويمكن أن يتسبب هذا في الإصابة بالجفاف، كما أنه يعيق الحصول على فترات نوم جيداً خلال الليل.



أما في حالة اتباع نمط غذائي خالي من الملح، فسوف تنخفض الحاجة إلى التبول، وبالتالي تصبح مستويات السوائل جيدة في الجسم، مما يقلل من خطر الإصابة بالجفاف.

8- انخفاض احتمالية الإصابة بالصداع
يساعد تقليل الملح في الطعام على تفادي الإصابة بالام الرأس، وذلك لأن المستويات المرتفعة من الصوديوم تؤدي إلى توسع الأوعية الدموية لاستيعاب هذه النسبة الزائدة، مما يسبب الشعور بالألم في الرأس.

ولتفادي هذه المشكلة، يجب الإبتعاد عن الأطعمة الغنية بكميات كبيرة من الأملاح، وخاصةً الأطعمة الجاهزة حيث يضاف إليها صلصات تحتوي على نسبة مرتفعة من الملح.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق