صورة فاضحة لشرطية أمريكية فاتنة تثير أزمة في نيويورك

ادعت ضابطة في شرطة نيويورك أن حياتها المهنية انحرفت عن مسارها بعد مشاركة صورتها العارية بشكل متكرر بين زملائها في العمل.

وانضمت أليسا باجراكتاريفيتش، 34 عاما، إلى وزارة الداخلية الأمريكية في عام 2012، وأرسلت الصورة الفاضحة إلى الملازم مارك ريفيرا، الذي واعدته لبضعة أشهر في ذلك العام، بحسبما قالت في الدعوى التي رفعتها أمام المحكمة العليا في مانهاتن.

وتزعم الشرطية أن ريفيرا شارك الصورة في رسالة نصية جماعية مع رجال شرطة آخرين، وانتشرت على الفور، مؤكدة أن مندوبي النقابة حثوها على عدم تقديم شكوى، حيث قال لها أحدهم: "أنت لست المرأة الأولى أو الأخيرة التي حدث لها هذا أو سيحدث لها".

وعادت الصورة إلى الظهور في أبريل الماضي، عندما اتُهمت باجراكتاريفيتش بالتدخل في عمل رجال الشرطة الذين حضروا بينما كانت تتسكع مع صديقها آنذاك، كيلفن هيرنانديز، 33 عاما، في برونكس.

وحاصر رجال الشرطة في ذلك الوقت سيارتها، مما دفع باجراكتاريفيتش وهيرنانديز إلى التساؤل عن الخطأ.

ونفت باجركتاريفيتش أن يكون عشيقها يبيع المخدرات، بينما اتُهم هيرنانديز بمقاومة الاعتقال، وفقا للدعوى القضائية المستمرة ضد الإدارة.

وقالت الشرطية إنه بمجرد انتشار أخبار التحقيق، انتشرت أيضا الصورة العارية، والتي تمت مشاركتها في الدردشات الجماعية والرسائل النصية في شرطة نيويورك، إلى جانب المعلومات الشخصية مثل عنوان والديها.

وأشارت إلى أن مندوب النقابة نبهها بأن الصورة عادت إلى الظهور، وأخبرها أن ضابطا متقاعدا أرسلها إلى محادثة جماعية، ثم تلقت بعد ذلك رسائل يومية تقريبا من زملائها الذين شاهدوها أو سمعوا عنها.

وأصرت باجراكتاريفيتش في الدعوى على أن عشيقها هيرنانديز ليست تاجرة مخدرات، لكن تم إيقافها عن العمل لمدة 30 يوما بدون راتب، وأمرت بالتوقف عن التعامل معه بعد تحقيق في الشؤون الداخلية.

شاهد.. صورة فاضحة لشرطية أمريكية فاتنة تثير أزمة في نيويورك
لكن شرطة نيويورك فشلت في التحقيق مع أولئك الذين نشروا صورة باجراكتاريفيتش عارية الصدر دون موافقتها، وهو عمل أصبح الآن مخالفا للقانون.

وقال محاميها جون سكولا، إن "الانتهاك غير القانوني للخصوصية" يسلط الضوء على "تجاهل إدارة شرطة نيويورك لمعاملة ضابطاتها".

وقالت باجراكتاريفيتش، التي تسعى للحصول على تعويضات غير محددة من مدينة ريفيرا، ومشرفة أخرى تدعي أنها تحرشت بها جنسيا في عام 2022، إنها أرادت دائما أن تصبح ضابطة شرطة، وتريد أن يفهم زملاؤها تأثير أفعالهم عليها.

من جهتها، قالت إدارة الشؤون القانونية بالمدينة إنها ستراجع الدعوى. ورفضت شرطة نيويورك التعليق على الدعوى، لكنها قالت إنها "لا تتسامح مع التمييز أو التحرش الجنسي بأي شكل من الأشكال، وهي ملتزمة ببيئات عمل محترمة لقوتنا العاملة المتنوعة".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟