مدن أمريكية على شفا الإفلاس بسبب فشل الشؤون المالية

حللت دراسة حديثة الوضع المالي لـ 75 مدينة أمريكية من حيث الفوائض الضريبية والأعباء الضريبية.

يقيس الفائض الضريبي إجمالي الإيرادات الضريبية للمدينة في عام واحد مقسومًا على عدد سكانها، بينما يشير العبء الضريبي إلى المبلغ المطلوب من عائدات الضرائب لسداد ديون المدينة مقسومًا على نفس المقياس.

إليك قائمة بالمدن المهددة بالإفلاس:

1. مدينة نيويورك – الدرجة: F

لقد كانت مدينة نيويورك دائما القلب النابض المالي للاقتصاد الأمريكي. ومع ذلك، وبسبب تراكم استحقاقات التقاعد غير الممولة وسلسلة من القرارات التشريعية السيئة، تتحمل نيويورك أعلى عبء ضريبي مقارنة بأي ولاية أخرى.

2. شيكاغو، إلينوي _ الدرجة: F

مدينة شيكاغو ثاني أكبر مدينة مديونة في الولايات المتحدة، حيث تواجه تحديات هائلة تتعلق بالجريمة وديون المعاشات التقاعدية.

3. هونولولو، هاواي _ الدرجة: F

تحتل المرتبة الثالثة من بين 75 مدينة أمريكية من حيث سوء صحتها المالية.

وتواجه المدينة عجزًا ماليًا كبيرًا، حيث ستحتاج إلى تحصيل 26.100 دولارًا من كل مواطن في الولاية لسداد ديونها.

4. بورتلاند، أوريغون_ الدرجة: F

تواجه تحديات كبيرة على صعيد الأمان المالي، حيث تبلغ ديونها 5.2 مليار دولارًا.

5. نيو أورلينز، لويزيانا_ الدرجة: F

حصلت مدينة نيوي أورلينز الملقبة بـ “Big Easy” على المرتبة 71 من أصل 75 مدينة في دراسة حديثة، لتقع ضمن نطاق التصنيف الضعيف للغاية “F” بسبب الوضع المالي المتردي.

6. فيلادلفيا، بنسلفانيا _ الدرجة: F

رغم تحسن الأمور نوعًا ما بعد الجائحة، إلا أن مدينتها لا تزال تحصل على تصنيف “F” بسبب العجز المالي الكبير الذي يقارب 12 مليار دولارًا، لكن نظراً لكثافة سكان فيلادلفيا، فإن إعادة التوازن المالي يتطلب مساهمة كبيرة من كل فرد، بقيمة تصل إلى 21,800 دولارًا.

7. سانت لويس، ميزوري_ الدرجة: D

تتحسن الأمور قليلاً في بوابة الغرب حيث تحصل مدينة سانت لويس على تقييم D بدلاً من F مع انخفاض العجز عن السابق.

8. دالاس، تكساس _ الدرجة: D

تعاني دالاس من تبعات التزامات تقاعدية متراكمة، وعوائد سوق سلبية في عام 2022، الأمر الذي أدى إلى تراكم ديون بقيمة 5.9 مليار دولارًا، ويعني هذا الرقم أن كل مقيم في دالاس سيحتاج إلى المساهمة بحوالي 14,700 دولارًا للمساعدة في حل مشاكل المدينة المالية.

9. بيتسبرغ، بنسلفانيا _ الدرجة: D

تواجه مدينة بيتسبرغ، الملقبة بمدينة الفولاذ، تحديات مالية كبيرة بسبب قرارات اتخذها مسؤولوها، حيث يتراكم على المدينة حاليًا ديون غير مدفوعة بقيمة 1.5 مليار دولار.

تضافرت عوامل مختلفة لتفاقم المشكلة، مثل انتهاء تمويل الحكومة الفيدرالية المخصص لمواجهة الجائحة، وتراجع أداء الأسواق المالية، ونتيجة لذلك، سيحتاج كل مقيم في بيتسبرغ إلى المساهمة بمبلغ 14,600 دولارًا لإنقاذ الوضع المالي للمدينة.

10. ميامي، فلوريدا _ الدرجة: D

تحتل مدينة ميامي، الملقبة بمدينة السحر، المركز العاشر في هذه القائمة، تواجه المدينة تحدي تمويل معاشات التقاعد والرعاية الصحية بقيمة تصل إلى ملياري دولار، مما يضع عبئًا ضريبًا قدره 14 ألف دولارًا على الموظفين المقيمين.

إلا أن هناك أخبار سارة، إذ تشهد ديون المعاشات انخفاضًا متواصلاً، والأكثر إثارة للدهشة، وحققت استثمارات خطة معاشات الشرطة والإطفاء عوائد بنسبة 20% تقريبًا في عام 2021.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟