بنصف دماغ.. فتاة أمريكية تتعلم المشي والكلام وتمارس الرياضة بعد إزالة جزء من دماغها

 نجحت مورا ليب، البالغة من العمر 16 عامًا، من ولاية نيوجيرسي الأمريكية، في تحقيق إنجاز لافت بعد أن خضعت لعملية جراحية لإزالة نصف دماغها عندما كانت في الشهور الأولى من عمرها. ورغم التحديات الكبيرة التي واجهتها، استطاعت مورا أن تتعلم المشي والكلام، وحتى ممارسة رياضة "التنس"، مما يبرز قوة الإرادة والتحدي التي أبانت عنها.

وكانت العملية الجراحية قد تمت لإنقاذ مورا من آثار جلطة دماغية تعرضت لها في رحم والدتها. ورغم أن النصف الأيسر من الدماغ يلعب دورًا كبيرًا في التحكم بالحركة واللغة، استطاعت المناطق السليمة في دماغ مورا تعويض وظائفها بشكل ملحوظ.

تعتبر قصة مورا ملهمة للكثيرين، حيث تعكس القدرة الإنسانية على التكيف وتحقيق الأهداف رغم التحديات الطبية الكبيرة. ويعكس مشاركتها الفعّالة في البحوث العلمية إصرارها على تعزيز فهمنا لعملية الدماغ وتحفيز التقدم في مجال الطب وعلوم الأعصاب.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أن هناك احتياجات غير ملباة للجالية العربية في أمريكا؟