إثبات براءة سجين أميركي بعد قضائه 34 عاما ظلماً

الأمل كلمة تعني حياة. فالأمل في الحياة هو ذلك الشعور الذي يغمرنا داخل قلوبنا والنفس، يدعونا دائماً إلى التخلص من الإحباط واليأس والنظرة التشاؤمية في الحياة، وهو أيضاً الذي يمدنا بالقوة التي نحتاج إليها لمجابهة كل المعوقات، والسعي وراء تحقيق كل ما تتمناه في هذه الحياة.



وانطلاقاً من دور الأمل للتغلب على الصعاب ومواجهة الحياة، فقد ظل رجل مسجون من فلوريدا متمسكاً بأمل براءته حتى حصل عليها أخيراً بعد أن قضى 34 عاماً خلف قضبان السجن، مقيد الحرية، حتى جاءت اللحظة الحاسمة وتم النطق ببراءته.
وفقاً لموقع CNN، تم إطلاق سراح رجل قضى أكثر من 34 عاماً من عقوبة 400 عام من أحد سجون فلوريدا، بعد أن رفض المدعون التهم الموجهة إليه خطأً، وذلك بعد إدانته بارتكاب جريمة سطو مسلح.
قال سيدني هولمز، البالغ من العمر الآن 57 عاماً، عندما علم أنه سيُطلق سراحه، وفقاً لبيان صادر عن مشروع البراءة في فلوريدا، الذي عمل على قضيته: "لم أفقد الأمل أبداً وكنت أعلم دائماً أن هذا اليوم سيأتي. لا أطيق الانتظار حتى أحضن والدتي في العالم الحر لأول مرة منذ أكثر من 34 عاماً".
تفاصيل القبض على سيدني هولمز

تم القبض على هولمز في أكتوبر 1988، فيما يتعلق بسطو مسلح وقع في يونيو على شخصين خارج متجر صغير في مقاطعة بروارد، غرب فورت لودرديل، وفقاً لمكتب المدعي العام بالولاية. تم توجيه تهمة السرقة، كونه سائقاً لرجلين مجهولي الهوية قاما بالسرقة. بالتالي، أدانته هيئة محلفين في أبريل 1989 وحكمت عليه في الشهر التالي بالسجن، وفقاً لمكتب المدعي العام.
براءة سيدني هولمز
بدأت وحدة المراجعة ومشروع البراءة في فلوريدا إعادة التحقيق في قضية هولمز، بعد أن اتصل هولمز بوحدة مراجعة الإدانة بمكتب المدعي العام في مقاطعة بروارد في نوفمبر 2020، قائلاً إنه بريء من جريمة عام 1988. وقد أثارت النتائج التي توصلوا إليها "شكوكاً معقولة بشأن جرمه"، على حد قول المكتب.
قال مشروع البراءة في فلوريدا: إن "مجموعة غريبة من الظروف" أدت إلى أن يصبح هولمز مشتبهاً به: وصف أحد الضحيتين السيارة المستخدمة في السرقة بأنها سيارة أولدزموبيل كاتلاس بنية اللون ذات سقف أسمر وثقب في صندوق السيارة. وبعد أسابيع، رأى شقيق الضحية السيارة تسير على الطريق وأبلغ السلطات برقم لوحة الترخيص. وخلصت التحقيقات أن تلك السيارة كانت مسجلة لهولمز. تم التعرف على هولمز من قبل أحد الضحايا في مجموعة صور ثانية- على الرغم من عدم التعرف عليه خلال الطابور الأولي، كما جاء في بيان المحامين.
قال محاموه إن هولمز كان لديه عذر، وكانت سيارته بها اختلافات جوهرية عن سيارة الجناة، حيث قالوا: "لم يكن هناك دليل مادي أو علمي، ولا أي شهود مؤيدين، يربط السيد هولمز بالجريمة". وكتبت وحدة مراجعة الإدانة في مذكرتها النهائية بشأن القضية: "لم يكن مكتب المدعي العام لولاية بروارد ليوجه اتهامات إلى هولمز إذا تم عرض القضية اليوم".
وقال مكتب المدعي العام إن قاضياً وافق على طلب من مكتب المدعي العام ومشروع البراءة لإلغاء حكم وإدانة هولمز، ورفض المدعون الاتهام. بعد ظهر ذلك اليوم، خرج هولمز من مرفق احتجاز في مقاطعة بروارد وأخذ في أحضان والدته وعائلته في عناق عاطفي.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما هو رأيك في أداء دونالد ترامب في حال عاد رئيس للولايات المتحدة؟