الرئيس ترامب يمدد حظر التنقيب عن المحروقات في نورث كارولاينا وفرجينيا

أقرّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تمديده حظر التنقيب عن النفط قبالة سواحل ولايتي نورث كارولاينا وفرجينيا حتى 2032، وذلك بعد أسابيع من تمديد مماثل أثّر في عمليات التنقيب البحرية في المياه الواقعة قبالة فلوريدا وجورجيا وساوث كارولاينا.
وفقا لـ»رويترز»، أضاف ترامب وسط تصفيق خلال تجمع انتخابي في نيوبورت نيوز في ولاية فرجينيا: «سأقوم بتمديد الوقف ليشمل نورث كارولاينا وفرجينيا».


وعملت إدارة ترامب على توسيع عمليات التنقيب عن النفط والغاز في الولايات المتحدة ووقف قواعد ترجع إلى فترة رئاسة باراك أوباما، بشأن التلوث، وكانت تريد أصلا توسيع التنقيب البحري، قبالة كثير من السواحل الأمريكية بما في ذلك فلوريدا. لكن مقترحات التنقيب قبالة فلوريدا، أثارت اعتراضا شديدا من السياحة والعقارات والأوساط البيئية.
وفي الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم، يزيد معدل الإصابات في الغرب الأوسط، فيما تدرس مدينة نيويوروك، التي كانت الأكثر تضررا في فصل الربيع، تجديد إجراءات الإغلاق. وشهدت البلاد وفاة أكثر من 200 ألف شخص من جراء الفيروس.
وما زال الطلب على الوقود في الولايات المتحدة في حالة ركود، إذ تقيد الجائحة السفر وتقوّض تعافي الاقتصاد، حيث انخفض متوسط الطلب على البنزين في أربعة أسابيع 9 في المائة، عن مستواه قبل عام.
في أجزاء أخرى من العالم، تبلغ الزيادات اليومية للإصابات بالفيروس مستوى قياسيا وتفرض قيودا جديدة، ما سيقيد على الأرجح السفر. في غضون ذلك، يهدّد دخول مزيد من النفط الخام السوق العالمية بزيادة المعروض وتقليص الأسعار. وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة، إن عدد حفارات النفط والغاز الأمريكية، ارتفع ستة إلى 261 في الأسبوع المنتهي يوم 25 سبتمبر.
في الآونة الأخيرة، زادت ليبيا إنتاجها، واستأجرت شركة شل، بشكل مؤقت، أول ناقلة خام يجري تحميلها بمرفأ الزويتينة الليبي، منذ جانفي. وأظهرت بيانات حكومية، أن مخزونات الخام والبنزين ونواتج التقطير في الولايات المتحدة انخفضت، الأسبوع الماضي. وعلى صعيد التوقعات، قال مسؤول كبير في شركة كونوكو فيليبس الأمريكية المنتجة للنفط، إن الطلب العالمي سيعود إلى 100 مليون برميل يوميا وسيزيد على ذلك.
أما على صعيد الإمدادات، فلا تزال السوق قلقة بسبب استئناف الصادرات من ليبيا، على الرغم من أنه من غير الواضح مدى السرعة التي يمكن لها زيادة الكميات بها. وكانت ناقلة نفط تحمل شحنة من الخام، أمس، من أحد المرافئ الليبية الثلاثة التي أعيد فتحها أخيرا، وهناك تحميلات أخرى متوقعة على مدار الأيام المقبلة.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟