ماري ترامب تقاضي الرئيس الأمريكي وإخوته بتهمة "سرقة" ميراثها

  رفعت ماري ترامب، ابنة شقيقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، دعوى قضائية الخميس، تتهم الرئيس وإخوته بارتكاب الاحتيال من أجل حرمانها من مصالحها في إمبراطورية العقارات العائلية التي بناها فريد ترامب الأب.

وفي الدعوى القضائية المرفوعة في محكمة ولاية نيويورك ضد الرئيس وشقيقته ماريان ترامب باري وممتلكات شقيقهم الراحل روبرت ترامب، أكدت ماري ترامب أنه بالنسبة لعائلة ترامب "لم يكن الاحتيال مجرد شأن عائلي، بل كان أسلوب حياة".

وتتهم ماري ترامب في دعواها اثنين من أعمامها وعمتها، وهي قاضية اتحادية متقاعدة، بالتآمر فيما بينهم ومع عدة أطراف أخرى، بما في ذلك الوصي المُعين للتصرف نيابة عن ماري، لمنحها "كومة من التقييمات الاحتيالية" وإجبارها على توقيع اتفاقية تسوية "جردتها عشرات الملايين من الدولارات أو أكثر".


وتقول الدعوى: "بدلاً من حماية مصالح ماري، قاموا بتصميم وتنفيذ مخطط معقد لسحب الأموال من مصالحها، وإخفاء ضياعها، وخداعها بشأن القيمة الحقيقية لما ورثته".

ولم يرد محام الرئيس الأمريكي، الذي تتم مقاضاته بصفته الشخصية، على الفور على طلب للتعليق. ولم يرد ممثلو باري وعن ملكية روبرت ترامب على الفور على طلبات التعليق.

وسبق أن وجهت ماري ترامب العديد من الاتهامات في الدعوى القضائية، بما في ذلك في كتابها الصادر في يوليو تموز، الذي جاء بعنوان: "كيف خلقت عائلتي الرجل الأكثر خطورة في العالم؟"

وفي الكتاب، تقول إنها انقطعت عن وصية جدها نتيجة وفاة والدها، وزُعم أن روبرت ترامب أوضح لها أنها مستبعدة لأن والدها مات بسبب إدمان الكحول، ولم يكن على وشك أن ترث نصيباً من الثروة. وتقول أيضًا إن جدها كان يكره والدتها.

ورفعت ماري ترامب وشقيقها دعوى قضائية ضد عائلة ترامب، وتوصلا إلى تسوية بما في ذلك اتفاق عدم إفشاء حاول روبرت ترامب، الذي توفي في أغسطس آب، وفشل في تطبيقه مسبقًا قبل نشر كتابها.

كما اتهمت ماري ترامب عمَها دونالد ترامب بمحاولة "سرقة مبالغ طائلة من أشقائه" من خلال محاولته سرًا تغيير رغبة والده المريض في إخراج إخوته عن السيطرة على ثروة العائلة.

كانت ماري ترامب تبلغ من العمر 16 عامًا وقت وفاة والدها في 1981، ورثت هي وشقيقها فريد ترامب الثالث حصص الأقلية في ممتلكاته العقارية الضخمة.

وتقول الدعوى، لأن ماري كانت مراهقة، تم تعيين محامٍ يُدعى إيروين دوربن، الذي كان محامي ترامب الأب والمدير التنفيذي في الكيانات المرتبطة بترامب، للعمل كوصي نيابة عنها.

ولكن، وفقًا للدعوى القضائية، كان دوربن، الذي توفي في عام 2016، منحازًا إلى أفراد عائلة ماري حول مصالحها الخاصة"، ورضخت في النهاية لحملة المدعى عليهم لإخراجها من أعمال العائلة بالكامل".



بحلول التسعينيات، مع إصابة ترامب الأب بمرض ألزهايمر، حسبما زعمت الدعوى القضائية التي رفعتها ماري ترامب، تنافس أبناؤه دونالد وروبرت وابنته ماريان في البداية مع بعضهما البعض "بمؤامرات القصر التي تذكرنا بسلسلة HBO" الخلافة، ولكن بعد ذلك عملوا معًا من أجل دفع مصالحهم على حساب الآخرين.

في 1991، اقترب دونالد ترامب سراً من دوربن، وفقًا للدعوى القضائية، لحمله على صيغة قانونية تمنحه السيطرة الكاملة على ملكية والده، وفقًا للدعوى القضائية.

وتقول الدعوى: "من خلال كل من هذه المخططات.. لم يحتال المتهمون عمدًا على ماري فيما كان حقها، بل أبقوها في جهلها حتى الآن".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟