مدينة ديترويت : العثور على 11 جثة طفلاً في سقيفة دار الجنازات السابق Cantrell Funeral Home " فيديو "

تحت المجهر - مدينة ديترويت 

قالت الشرطة في مدينة ديترويت انه تم العثور على جثث 11 رضيعا متحللة بشدة في سقيفة دار الجنازة السابق على الجانب الشرقي من ديترويت . 
وقالت شرطة ديترويت انه تم العثور على الرفات في وقت متأخر بعد ظهر يوم الجمعة من قبل محققي الولاية بعد ساعات من تلقيهم رسالة مجهولة توضح كيفية العثور على الجثث مخبأة بعناية داخل السقيفة المزيفة .
كانت الجثث مخبأة داخل دار الجنازات السابق كانتريل في جادة ماك 10400 في غارلاند ، على بعد حوالي 10 أحياء شرق حي القرية الهندية . وأغلقت السلطات الحكومية دار الدفن في نيسان / أبريل بعد أن وجدت انتهاكات عديدة لقانون الولاية .



وقال مأمور شرطة ديترويت LT. براين بووزر , بعد اكتشاف جثث الأطفال ، استخدمت شرطة ولاية ميشيغان كلب شرطة مدرب للبحث في المبنى بأكمله ، ولكن لم يتم العثور على جثث أخرى . وقال باوزر "لدينا أسماء لبعض الجثث وسنحاول الاتصال بالعائلات ."
وقال إنه لم يتمكن من تحديد المدة التي تم فيها تخزين بقايا الجثث هناك أو عمرها. لكنه قال إنه غاضب " من قساوة من وضع بقايا الرضع داخل صندوق من الورق المقوى مخبأ في السقيفة المنسدلة للسلالم , ومن الواضح أن بعض هؤلاء الرضع ولد ميتاً . وقال باوزر تريد الشرطة التحدث مع ريموند كانتريل المالك القديم للمنزل منذ فترة طويلة . 
وأضاف "من الواضح أنه كان إما موظفًا أو شخصًا لديه معرفة " بهذا المشروع التجاري والمبنى الذي أخفي الجثث فيه لأسباب غير معروفة.
وتعمل هذه التجارة المتوارثة لدار الدفن المغلق في ديترويت على طريق كيلي في إيستبوينت خدمات كانتريل لدفن الموتى والجنازات 
وفقاً لمسؤولين حكوميين , في نيسان / أبريل / , وجد محققو الدولة أن الجثث المحنّطة كانت مخزنة منذ شهور في مرآب غير مبرّد ومناطق غير صحية أخرى ، مما سمح لها بالتلف ، حيث تم الاحتفاظ بجثة واحدة من كانون الثاني / يناير حتى نيسان / أبريل قبل حرقها .



وفقًا لإدارة ميشيغان للترخيص والتنظيم , أن دار الجنازة ، التي كانت تعمل لمدة نصف قرن ، قد ارتكبت العديد من الانتهاكات الأخرى لقواعد الدولة ، مثل عدم إيداع ما يزيد عن 21.000 دولار كدفعة مسبقة من قبل 13 عميلًا على الأقل قاموا بتوقيع عقود لخدمات الجنازة في المستقبل.
ووفقاً لتقرير صدر في أبريل حول قرار إغلاق العمل , كان مسؤولوا الولاية قد اتهموا مشغلي دار الدفن كانتريل " بالاحتيال والخداع وعدم الأمانة وعدم الكفاءة والإهمال الجسيم في ممارسة علم الجثث " 
على وجه الخصوص ، تقول الدولة أن أي شخص "يقوم بتحويل الأموال المدفوعة بموجب عقد مدفوع مقدماً لاستخدامه أو منفعة خاصة به ... مذنب بجناية يعاقب عليها بغرامة قدرها 5000 دولار أو بالسجن لمدة لا تزيد عن خمس سنوات ، أو كليهما ، " وفقًا لموقع الويب الخاص بإدارة التراخيص والشؤون التنظيمية بالولاية.

أحمد مياد - تحت المجهر



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟