فتوى شرعية : ماحكم امتناع المرأة عن فراش زوجها إذا كان لا يعطيها حقوقها المادية والأدبية؟

زوجي ينام في غرفة منفصلة منذ: 6 سنوات -منذ أن تزوجنا- ولا ينفق علي النفقات الخاصة: من ملبس، ودواء.... بحجة أنني أعمل... إلا أنه ينفق على بناته.. ويقضي اليوم بين النوم والمقهى، ولا يجلس معي للحديث، فهل أنا آثمة عندما يدعوني للفراش، ولا أستجيب له، بسبب الإرهاق طول اليوم، كما أنني أصبحت أحس أنه غريب عني؟
مع الشكر.

الإجابــة
إن الزوج مأمور شرعا بحسن عشرة زوجته، ونومه في غرفة أخرى غير غرفة زوجته يتنافى مع ذلك، فيحسن بالزوج أن ينام مع زوجته في غرفة واحدة، بل وعلى فراش واحد، وهو أمر وإن كان مستحبا في حقه، وليس بواجب عليه، إلا أنه لا ينبغي له تركه

أما نفقتك: فهي واجبة عليه وإن كنت مكفية، لكونك تعملين، أو عندك مال، فيجب عليه أن ينفق عليك، 

والواجب عليك إجابة زوجك إن دعاك للفراش، ولا يجوز لك الامتناع عنه لغير عذر شرعي، ومجرد التعب لا يسوغ لك الامتناع، وذهب بعض أهل العلم إلى أن الزوج إن منع زوجته حقها، وكان ظالما لها، فلها الامتناع عن إجابته للفراش، 



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما هو رأيك في أداء دونالد ترامب في حال عاد رئيس للولايات المتحدة؟