تركيا توقف سوريّا بتهمة "التجسس" لصالح الاستخبارات الفرنسية

أفادت وسائل إعلامية تركية بأن السلطات التركية ألقت القبض علىسوري ناشط في الدفاع عن اللاجئين بتهمة "التجسس" لصالح فرنسا.

وذكرت صحيفة "صباح" أنه تم توقيف أحمد قطيع مع سوريين اثنين في بورصة بتهمة "التجسس لصالح الاستخبارات" الفرنسية، مبينة أن قطيع الذي يقيم بشكل قانوني في تركيا منذ العام 2013، كان خاضعا للمراقبة المشددة قبل توقيفه.

وذكر مصدر مطلع على الملف، أن أحمد قطيع "كان محاصرا" بينما كان يستعد لمغادرة تركيا مع عائلته إلى فرنسا من أجل تقديم طلب اللجوء عندما أوقف.

في 27 نوفمبر 2023، فقد أثر قطيع الذي دخل السجن مرات بحسب أقاربه. وأبلغت زوجته عن اختفائه في 30 نوفمبر.

وبعد أيام، عقدت منظمات حقوقية تركية وسورية عدة مؤتمرا صحافيا، أعربت فيه عن قلقها بشأن اختفائه.

وفي نهاية أكتوبر، كتب قطيع منشورا على "فيسبوك" أعلن فيه تعليق نشاطه إلى جانب اللاجئين السوريين بسبب "ظروف" خاصة و"ضغوط".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟