كتب محمد سعد عبد اللطیفّ : مات العریس جمال خاشقجي ؟

العزاء قاصر الیوم فی فندق الصحراء فی المٶتمر الإقتصادي بالریاض   الکل ینتظر البیان الختامي من والي السلطان
والسادة الحضور ینتظرون لحظه وداع رأس العریس 
فی موکب جناٸزي یتصدر المشهد ترامب اردوغان محمد بن سلمان ؟ المشارکون کثر من یقف علی حیاد ومن یدافع ومن یستغل الفرصه ؟ 
ما أقبح الفعل بلا نوایا  فی غمرة الموت تستمر الحیاة فی غمرة الکذب والتضلیل وتضلیل الرأی العام والاعلام العالمي تستمر الحقیقه  وفی جثة القتیل دوماً تسکن الحقیقة 


وفی غمرة الظلام یستمر الضوء وتتحطم أحلام  الفتي الطاٸر  في أغبي عملیة اغتیال فی تاریخ البشریة فمنذ قرون کتب شکسبیر عن اغتیال قیصر کتابها تحت عنوان اقبح اغتیال ونحن الان نکتبها اغبي اغتیال  ؟
العریس لیس معارض ولکن منشقاً عن نظام کان یوماً جزء منه لدیه أسرار عن الاسره المالکه عمل فی مناطق حساسه فی حرب افغانستان قابل اسامه بن لادن فی کابول علاقته بالمخابرات الامریکیه اثناء عمله فی مناطق الصراع فی افغانستان العراق الجزاٸر مستشار مدیر المخابرات السعودیه علاقته بالاخوان المسلمین والقاعده ترأس اکبر الصحف السعودیه الف کتب عن حکم الاخوان المسلمین والربیع العربي خلافه مع ال سعود بسبب الربیع العربي والاعتقالات الاخیره للعلماء واصحاب الرأي فی المملکه شخصیه لیست عادیه حتی یتم اقناعها بالعوده فی ظل حملات الاعتقالات  عملیه القتل تندرج تحت مسمي الغدر او قتل الغیله فی الاسلام 
کنت اشعر منذ اللحظه الاولي أن الکشف عن غوامض هذه الجریمه لا یحتاج الي البحث وفرق الاثار والتراب والحواٸط والبصمات واجهزة حدیثه ولکن عن الدلاٸل الحقیقیه الناشٸه عن الشخصیات التي حضرت ودخلت البلاد من هم ال 15  والکافیه فی کشف غموض الاختفاء 
فی هذه الجریمه أخذت بعض الظواهر علی انها حقاٸق من اللحظة الاولي وکان  الحیاد فیها جریمه السکوت ضد الانسانیه والقلم والکشکول وحق التعبییر عن الرأي الاخر إذن الکتابه صلاه لکل الاقلام الحرة فی قتل النفس التي حرم الله الا بالحق جریمه من أعظم الجراٸم وکبیره من أکبر الکباٸر وهو قتل الغدر ؟ 
لقد کانت عملیه الاغتیال علي مزیج الغطرسة والجهل والاستهتار الفظیع لسیادات دول وتضلیل الرأي العالمي  هل سیکون ختام المٶتمر الاقتصادي  دافوس الصحراء فی الریاض الیوم عن کشف ملابسات الحادث ویقف والي العهد ویتذکر الشاعر نزار قبانی  فی قصیدته من قتل  الامام ویقول  معترفاً من قتل جمال خاشقجي  بقتله بخنجري أنا طعنته فی صدره والرقبه طعنته فی عقله باسم الملایین من الاغنام قتلت الدرویش والقلم والکشکول والمذبحه  وطعنت خدیجه  جنکیز  وطعنت کل الطفیلیات التي تقف امامي  ؟ 



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟