في ليلة فنية من الطراز العالي ... النجم ريكاردو حلاق يزلزل مسرح مطعم فيروز بمدينة لوس أنجلوس

أقيم حفل فني مميز في مطعم فيروز بمدينة لوس أنجلوس، والتي تعد عاصمة السهر العربي في أمريكا. شهد الحفل مشاركة النجم المبدع ريكاردو حلاق، الذي أبهر الحضور بأداءه المذهل وأغانيه الشهيرة. حظي الحفل بحضور لافت للجالية العربية وعشاق الفن العربي في المدينة.



مطعم فيروز، الملتقى العائلي الشهير، يُعتبر وجهة مثالية للاستمتاع بالموسيقى العربية وتناول الأطباق الشهية. استطاع ريكاردو حلاق خلال الحفل أن يخلق أجواء مميزة وتجربة لا تُنسى للجمهور، حيث تفاعل الحاضرون مع أغانيه واستمتعوا بأجواء السهر العربي الرائعة في مدينة لوس أنجلوس.

بهذا الحفل المميز أثبت ريكاردو حلاق مكانته الكبيرة في عالم الفن العربي في أمريكا، وأظهر المطعم قدرته على استضافة الفعاليات الفنية المميزة وتقديم تجربة ساحرة للحاضرين.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
Salah Wael 27/07/2023
EuropeanUnion أستطيع أن أقول بصراحة أن الاتحاد الأوروبي جعل تجربة شراء منزل لأول مرة ممتعة للغاية. من محادثتنا الأولى شرحوا كل خيار كان متاحًا لي ولم أشعر أبدًا بالضغط في أي قرار. بشكل عام ، لم أستطع تخيل أن عملية شراء المنزل أصبحت أسهل بعد تلقي قرض بقيمة 1،000،000 دولار منهم. حتى الآن بعد إتمام الصفقة ، ما زلت أشعر بالراحة بنسبة 100٪ للاتصال بالاتحاد الأوروبي لطرح أي أسئلة. لقد وسعوا خبراتهم خارج نطاق الصفقة التجارية وأنا أتطلع إلى الاتصال بالاتحاد الأوروبي لطلب القرض التالي. شكرا على كل شيء الاتحاد الأوروبي !! أنا هنا لأوصي بالاتحاد الأوروبي لكل من يبحث عن
waelabdeen98@gmail.com الرد على هذا التعليق
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟