كتب /على محمد على: عندما تكون الرشوى هي الطريق الوحيد للنجاة من الموت.!!

الاثنين 24/06/2024
تحدثت صحيفة نيويورك تايمز إلى عشرات الأشخاص داخل غزة وخارجها ممن كانوا يحاولون مغادرة القطاع أو يساعدون أفراد عائلاتهم أو أصدقائهم على القيام بذلك. وقد تحدث جميعهم باستثناء واحد منهم شريطة عدم الكشف عن هويته قائلا: 

 توجد مسارات أخرى للخروج من غزة، لكن الكثير منها يتطلب دفع مبالغ كبيرة أيضًا. ويتمثل أحد المسارات في الدفع لوسطاء غير رسميين في القطاع أو في مصر، والذين يطلبون ما بين 8000 إلى 15000 دولار للشخص الواحد مقابل ترتيب مغادرتهم خلال أيام، وفقًا لأربعة فلسطينيين قاموا بالدفع أو حاولوا ذلك.
   تمكن الفلسطينيون المرتبطون بالمنظمات الدولية والحكومات وحملة جوازات السفر أو التأشيرات الأجنبية والجرحى وبعض الطلاب المسجلين في الجامعات خارج غزة من المغادرة دون دفع رسوم كبيرة، لكن معظم الفلسطينيين الذين يزيد عددهم عن مليوني شخص في القطاع لا يندرجون ضمن هذه الفئات.
 تتقاضى شركة هلا  للخدمات مبلغ 5000 دولار أمريكي لتنسيق خروج معظم الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا فأكثر، و2500 دولار أمريكي لمعظم من هم دون هذه السن، وفقًا لسبعة أشخاص مروا بهذه العملية أو حاولوا القيام بذلك.

 لم يرد المسؤولون في هلا على الأسئلة المرسلة عبر البريد الإلكتروني. *لكن إبراهيم العرجاني، الذي أدرجت شركته “العرجاني جروب" شركة هلا كإحدى شركاتها والذي يصف نفسه بأنه أحد المساهمين فيها، اعترض على أن الشركة فرضت تلك المبالغ، وأصر على أن الأطفال يسافرون مجاناً وأن البالغين يدفعون 2500 دولار. وقال إن هذا المبلغ كان ضرورياً لأن الخدمة التي تقدمها شركة هلا هي خدمة "V.I.P." وقال إن تكاليف التشغيل ارتفعت بشكل كبير خلال الحرب.

 يحتفظ السيد العرجاني، وهو رجل أعمال له تاريخ في مساعدة الحكومة المصرية في محاربة المتطرفين في شبه جزيرة سيناء، بصلات وثيقة مع كبار المسؤولين المصريين، وفقًا لثلاثة أشخاص تتبعوا العلاقة وتحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم لحماية عملهم في المنطقة. ونفى أن يكون قد استفاد بشكل غير عادل من علاقاته.
  قال أحد الرجال الذين يعيشون في خيمة على الشاطئ في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة إنه يشعر وكأنه يتعامل مع منتفعي الحرب لأنه يتعرض للضغط المالي في أكثر الأوقات ضعفاً في حياته.

 وشعر أنه لم يكن لديه خيار سوى التسجيل في منظمة هلا. ويتعين على الرجل البالغ من العمر 48 عامًا أن يجمع المال لزوجته وأطفاله السبعة، حيث يتعين على بعضهم دفع أجرة السفر للبالغين. وهذا يعني أنه يحتاج إلى 37,500 دولار، كما قال، لكنه لم يتمكن من جمع سوى 7,330 دولار على موقع GoFundMe حتى الآن.

 تُجبر شركة هلا الناس على المرور بعملية بيروقراطية معقدة لتسجيل ذويهم. وتطلب الشركة من أحد أفراد الأسرة زيارة مكاتبها في القاهرة ودفع ثمن الخدمة بفئة 100 دولار أمريكي من فئة 100 دولار أمريكي صدرت في عام 2013 أو بعده، وفقًا للدكتور غاييدا وثلاثة أشخاص آخرين على دراية بعملية الدفع التي تقوم بها هلا. 

 ونفى السيد العرجاني معرفته بهذه الممارسة وقال إن أولئك الذين دفعوا بفئة 100 دولار قد تعرضوا للاحتيال من قبل سماسرة غير قانونيين.
 
 في فبراير، عندما سافر الدكتور غياضة إلى العاصمة المصرية لتسجيل والديه وشقيقته وابن شقيقه، اصطحب معه ابنه البالغ من العمر 23 عاماً لتجنب حمل أكثر من 10,000 دولار بمفرده. وبحلول ذلك الوقت، كان قد جمع حوالي 25,000 دولار.وقال: "كانت العملية برمتها تستغرق وقتاً طويلاً ومعقدة وغير مؤكدة".

في مقابلة أجريت معه في مكتبه في القاهرة، تحدث السيد العرجاني بإسهاب وتفصيل عن أنشطة شركة هلا، على الرغم من أنه قال إن دوره في الشركة كان محدودًا وأنه كان مجرد واحد من بين العديد من المساهمين. وقد أُدرجت شركة هلا منذ فترة طويلة على موقع مجموعة العرجاني على الإنترنت باعتبارها إحدى شركات المجموعة، ولكن يبدو أن الإشارة قد أزيلت مؤخرًا. لم تستجب مجموعة العرجاني لطلب التعليق عندما سُئلت عن سبب إزالة هلا من موقعها الإلكتروني.
  وصف السيد العرجاني شركة هلا بأنها شركة سياحية، "مثلها مثل أي شركة موجودة في المطار"، وقال إنها تأسست في عام 2017 لتقديم خدمات V.I.P للمسافرين الفلسطينيين الذين يريدون تجربة عبور مطورة عبر رفح.

 وقال: "أنا أساعدهم فقط عندما يريدون الدخول إلى صالة V.I.P، وتناول وجبة الإفطار، وتوصيلهم إلى القاهرة في سيارة بي إم دبليو جميلة، والاستراحة ثم الذهاب إلى وجهتهم". "دورنا هو تقديم أفضل خدمة ممكنة، هذا كل ما في الأمر."
 
قال العديد من الفلسطينيين الذين استخدموا خدمة "هلا" خلال الحرب إنهم لم يحصلوا على خدمة "V.I.P": فقد تم نقلهم إلى القاهرة في حافلة صغيرة وتم إعطاؤهم الطعام الأساسي.
 
 وقال السيد العرجاني إن الطلب المتزايد على الخدمات في زمن الحرب مثل التوصيل من رفح إلى القاهرة أجبر الشركة على رفع أسعارها.
 
كان يتحدث في مكتب يحمل أحد جدرانه صورة كبيرة له مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وعندما سُئل عن علاقات هلا بالحكومة المصرية والاتهامات بأن هلا تستفيد من عقود مجاملة، أصر على أنه يتعرض للافتراء من قبل وسائل الإعلام المرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين، وهي الجماعة الإسلامية السياسية التي تولت رئاسة مصر لفترة وجيزة قبل أكثر من عقد من الزمان
 
كان المتجمعون يتحدثون بصوت عالٍ حول أسعار الصرف باللغة العربية الفلسطينية بينما كانوا ينتظرون موظفين مصريين من شركة هلا للسماح لهم بدخول المبنى، وبينما كانت السيارات وسيارات الأجرة تنزل المزيد من العملاء في الجوار.
 
عندما سُئلت الحكومة المصرية عن الاتهامات الموجهة إلى مصر المذكورة في هذا التقرير، أحالت الحكومة المصرية صحيفة التايمز إلى تصريحات سابقة أدلى بها مسؤولون مصريون، بمن فيهم سامح شكري، وزير الخارجية.

وكان السيد شكري قد صرح لسكاي نيوز في فبراير الماضي بأنه لا يتغاضى عن تحصيل هلا لرسوم بقيمة 5,000 دولار أمريكي، وقال إن مصر ستتخذ إجراءات لإلغاء هذه الرسوم.
 
رفض منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق، وهي هيئة تابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية تتولى تنفيذ سياسة الحكومة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، التعليق على الدور الذي تلعبه إسرائيل في حركة الفلسطينيين عبر معبر رفح. وقد سهلت إسرائيل خروج الأجانب ومزدوجي الجنسية من غزة بالتنسيق مع مصر والولايات المتحدة الأمريكية، بحسب موقع منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق.
ولم تسمح إسرائيل تقريبًا لأي من سكان غزة باللجوء إلى أراضيها أو السفر عبرها للوصول إلى أماكن أخرى.
وفي بيان صدر في منتصف شهر مايو/أيار، قالت حملة GoFundMe أنه تم التبرع بأكثر من 150 مليون دولار أمريكي لجمع التبرعات المتعلقة بالحرب في غزة، وأنه تم إنشاء حوالي 19,000 حملة على منصتها، بما في ذلك حملات الإجلاء والرعاية الطبية والغذاء.
 
ويشمل المساهمون الأصدقاء والأقارب وشبكاتهم الاجتماعية، وكذلك الغرباء الذين لا تربطهم صلات مباشرة بمن يروجون لحملات جمع التبرعات.
 
قال رجل فلسطيني يبلغ من العمر 30 عامًا، كان يعيش في خيمة صغيرة في رفح، إنه اتخذ قرارًا في يناير/كانون الثاني بالمغادرة. لم يعد بإمكانه تحمل الظروف غير الصحية. ولكي يستحم، كان عليه أن يسخن الماء على موقد حطب مؤقت وينقله إلى دلو بلاستيكي ينقله إلى غرفة قذرة لا تحتوي إلا على مرحاض. وباستخدام زجاجة، كان يسكب الماء على جسده باستخدام زجاجة، لمحاكاة الاستحمام، وهي عملية وصفها بأنها غير إنسانية على الإطلاق.
 
لجأ هو أيضاً إلى حملة GoFundMe. جمعت أسرته أكثر من 55,000 دولار أمريكي لدفع تكاليف مغادرة 12 فردًا من أفرادها. وقبل شهر، وصل هو وعائلته إلى مصر.
 
في شهر أبريل/نيسان، سافر الدكتور غيدا، طبيب الأطفال، إلى مصر للمرة الثانية، وهذه المرة ليلتقي بوالديه وشقيقته وابن شقيقه الذين خرجوا للتو من غزة في الوقت المناسب لعيد الفطر.
 
كانت الفرحة تغمره، لكنه كان لا يزال يشعر بعبء هائل - 28 من أقاربه المقربين لا يزالون محاصرين في رفح ومدينة غزة، وسيحتاج والداه إلى بدء حياة جديدة في القاهرة، على الأقل حتى انتهاء الحرب. (في مايو/أيار، قام بتأمين إطلاق سراح أربعة أفراد آخرين من العائلة).
 
"قال: "إنه أمر حلو ومر. "لقد عنت لي رؤية والديّ وأختي وابن أخي. لكنني ما زلت أشعر بمخاوف مستمرة على عائلتي التي ما زالت في غزة. لن أكون قادرًا على الشعور بأنني أستطيع التنفس بشكل طبيعي مرة أخرى حتى أعرف أنهم بأمان."




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

استفتاء حول الأنشطة والفعاليات الثقافية العربية في الولايات المتحدة.. ما هي الأنشطة الثقافية العربية التي تحضرها في منطقتك؟