كتب /عبد الإله شفيشو : بِأَيَّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدٌ!؟، شَعْب فِلَسْطِين يُهَجَّــــرُ يُبَــــادٌ

الخميس 11/04/2024
شعب فلسطين يقدم الشهيد تلو الشهيد///إمرأة وشيخ وطفل ووليد،
يا أمة الإسلام هل من مجيب هل من رشيد///أم قد جفت ضمائركم وصارت كالصخر كالجليد،
يا مطبعين أعيادكم كثيرة وعيد فلسطين الوحيد///يوم تحرير المقاومة للأرض وللأقصى المجيد،

01/10/1445هو أول شهر شَوَّال أي أول أيام عيد الفطر عند الأمة العربية والإسلامية لكن غزة المكلومة استيقظت على أصوات المكبرين في مساجدها ولا زالت تقطر دما وهي تذرف الدموع على شهداءها الأبرار وتودع الأطفال بدلا من أن ترتسم على وجوههم الابتسامات، في غزة بات ثوب العيد كفنا وحلوى العيد قنابل ولسان حال أهلها المكلومين على فراق فلذات أكبادهم حزنهم على دمار بيوتهم “بأي حال قد جئت يا عيد”، شوارع غزة في صبيحة أول أيام العيد فارغة فالأطفال عاجلتهم القذائف والصواريخ الإسرائيلية المحرمة دوليا ودمرت منازلهم فوق رؤوسهم قبل أن يحتفلوا بالعيد أو يشتروا الألعاب كسائر أطفال المسلمين، هذه الصور أغرقت وسائل التواصل الاجتماعي وسرعان ما حولها أحرار العالم المتضامنين مع الفلسطينيين الداعمين للمقاومة وبطاقات معايدة بينهم بعد أن ذيلوها بكلمات ودعوات النصر للمقاومة وتحرير المسجد الأقصى وتوحيد الفلسطينيين بكل مناطقهم وهذه التهاني ظاهرة طبيعية لم يخرج بها الفلسطينيون عن المألوف بل هي تنم عن مدى اتصالهم بقضاياهم الوطنية ولهذا يلاحظ أن المناسبات الوطنية والإجتماعية تواكب دوما الأحداث الجارية على أرض الواقع. 

أي عيد هذا الذي سيحتفل به شعب فلسطين وقد غاب عن وجهه شهداء أبطال أطهار أحرار
 وقد هجر أبناءك وهم يفرون من الموت إلى الموت لقد ارتكب الإرهاب الصهيوني أبشع المجازر بحق الشعب الفلسطيني والتي أودت بحياة عشرات الآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ وأدت إلى تشريد الآلاف من أصحاب الأرض الشرعيين من وطنهم وأرضهم ليعيشوا المرارة و الحرمان والتهجير، يا غزة أنت المدينة الجميلة والتي اعتادت أن تصنع من الرماد نهوضا ومن الدمار انتصارا واشتعالا ستغيب عنك فرحة العيد ولكن حضنك الدافئ يا غزة العزة والكرامة  تعلمنا كيف هذه نتجاوز لحظات الحزن القاسية، لك الله يا غزة وأنت تمسحين الحزن والتعب والدموع المتساقطة على محياك ووجنتيكِ وتنهضين من جديد تصنعين فجرا جديدا وكرامة وصبرا وصمودا وتبقين أنت عنوان عزة شعبنا وكرامته وبوابة حريته ومجده ومستقبله فلا بد من دعم هذا الصمود حتى ترسم الابتسامة التي لا يعرف طعمها إلا من يعيش في غزة من مليون وأكثر من نصف مليون غزاوي محاصر في القطاع  يتنظرون جهودا أكبر بكثير لرفع الحصار.  

إن القهر والظلم والحقد الذي يحيط بالشعب الفلسطيني المرابط في غزة رمز العزة المتمثل في حصد أرواح الآلاف من أبناء شعب فلسطين على يد آلة الحرب الإسرائيلية فلا غرابة أن نرى في فلسطين وفي يوم العيد الدموع وقد امتزجت بالزغاريد ولا عجب أن نلمس أن الشعور بالكبرياء قد استعلى على الإحساس بالمرارة والألم فمن يرى الفرحة التي تعم الشارع الفلسطيني لا يمكن أن يخطر بباله أنه الشعب الذي يشيع الشهداء في كل يوم ولا يمكن أن يصدق أن في كل بيت من البيوت مأساة تأخذ بتلابيب القلوب فلا يكاد يخلو بيت  فلسطيني من تغييب فرد من الأسرة عن الوجود أو معتقل أمضى حياته خلف القضبان أو مشلولا ناهيك عن آلاف الأسر التي تبيت في العراء لا تجد ما تسكن به عضة الجوع، كل هذا لم يحُل دون أن مرح ولهو أبناء الشهداء ولم ينجح في سرقة الإبتسامة من شفاههم ولم يكن ذلك لأنهم يعشقون الموت بل هم عاشقون للحياة رافضين العيش في حياة منغمسة في الذل فنفوس الأحرار في فلسطين ترفض أن تعيش مسلوبة الكرامة في ظل الإحتلال الصهيوني للشعب و للوطن. 

هكذا هو حال الفلسطينيين في كل بيت مأساة وفي كل زاوية كارثة أو مصيبة هذا ما فعله الإجرام  الصهيوني الذين يحاول تهجير الشعب الفلسطيني من وطنه بقوة السلاح والجوع وما هو إلا شعبا أعزلا لا يملك ما يدفع به الأذى عن نفسه أو يحمي به الوطن إلا تشبثه بمقاومته الباسلة، وهكذا هو عيدهم ممزوج بين الفرحة والألم فالمشهد يؤكد أن الشعب الفلسطيني قادر على تجاوز المحن والصعاب التي يتعرض لها ويؤكد للعالم أجمع بأنه شعب يستحق الحياة يفرح رغم الجراح، هي معالم العيد في فلسطين فكل التحية والتقدير للشعب الفلسطيني المرابط والرحمة لأرواح الشهداء والحرية للمعتقلين وللمصابين الصبر على الجراح وأعظم شارة نصر للمقاومة الفلسطينية، وكل عيدِ وشعب فلسطين مُرابِطُ صامِدٌ .




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما هو رأيك في أداء دونالد ترامب في حال عاد رئيس للولايات المتحدة؟