كتب د. حسن العاصي / باحث وكاتب فلسطيني مقيم في الدنمارك : تجريد الآخرين من إنسانيتهم .. المسلمون في الغرب نموذجاً

الاثنين 19/02/2024
مع تزايد الخطاب المناهض للمسلمين في الغرب، أصبح المزيد من الأوروبيين ينظرون إلى المسلمين على أنهم أقل من البشر. فيما يعترف العديد من الأميركيين عن طيب خاطر بأنهم يعتقدون أن المجموعات الأخرى من الناس "أقل تطوراً".

يمكن التفكير في علم النفس البشري كسلسلة من البرامج العقلية المتداخلة. يقوم أحد البرامج بتعريف الوجوه كأفراد نتعرف عليهم. والأخر هو الذاكرة العاملة، التي تسمح لنا بإجراء حسابات سريعة في رؤوسنا. تم ترميز هذه البرامج بواسطة التطور وتساعدنا على البقاء على قيد الحياة كل يوم. إنها مصادر براعتنا وتعاطفنا، وكل ما نحن عليه. هذه البرامج العقلية - المحفورة فينا جميعاً - هي أيضاً مصادر الرعب والألم.

تدور أبحاث "نور كتيلي" Nour Kteily أستاذ علم النفس الاجتماعي في جامعة نورث وسترن Northwestern University "حول فهم واحد من أحلك البرامج العقلية وأقدمها وأكثرها إزعاجاً والمشفرة في عقولنا: التجريد من الإنسانية، والقدرة على رؤية إخواننا من الرجال والنساء على أنهم أقل من البشر. إن علماء النفس ليسوا غرباء على هذا الموضوع. لكن العرف السائد هي أن أغلب الناس ليسوا على استعداد للاعتراف بالتحيز ضد الآخرين.

ابتكر كتيلي وزملاؤه طريقة جديدة لقياس مستويات التجريد الصارخ من الإنسانية للمجموعات الأخرى. تم عرض صورة على المشاركين - وهم عادة مجموعات من الأميركيين البيض - لسلف الإنسان وهو يتعلم ببطء كيفية الوقوف على قدمين ويصبح إنسانا كاملا. ثم يُطلب منهم تقييم أعضاء المجموعات المختلفة - مثل المسلمين والأمريكيين والسويديين - بناءً على مدى تطورهم على مقياس من 0 إلى 100.

كثير من الناس في هذه الدراسات يمنحون أعضاء المجموعات الأخرى درجة كاملة، 100، بشرية بالكامل. لكن كثيرين آخرين يعطون درجات أدنى مما يجعلهم أقرب إلى الحيوانات. يقول كتيلي "لدينا هذه القدرة المذهلة على التعاون، هذا ما يجعلنا بشراً في نواحٍ عديدة. ومع ذلك، لدينا هذه القدرة على تجريد الآخرين".

ويفتح هذا الاستنتاج "صندوق باندورا" من الاكتشافات حول الموجة الجديدة من التعصب تجاه المسلمين والمهاجرين في الغرب وأمريكا، وما يمكن أن تجلبه.

يقول "نيك هاسلام" Nick Haslam عالم النفس البريطاني والخبير الرائد حالياً في العالم في هذا الموضوع: "لا يحدث التجريد من الإنسانية في زمن الحرب فقط. إنه يحدث هنا الآن، وفي كل يوم، يقع الأشخاص الطيبون الذين لا يعتبرون أنفسهم متعصبين متحيزين فريسة لها".

 

قياس التجريد من الإنسانية مع "صعود" الأمم

في سلسلة من سبع دراسات، استخدم كتيلي وزملاؤه "آدم وايتز" Adam Waytz الأستاذ المساعد في الإدارة والمنظمات، و"إميل برونو" Emile Bruneau من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا Massachusetts Institute of Technology، و"سارة كوتريل" Sarah Cotterill من جامعة هارفارد Harvard University، مخطط "صعود الإنسان" Ascent of Man الشهير. لتحديد استعداد المشاركين لتجريد الآخرين من إنسانيتهم بشكل صارخ. يعود تاريخ الرسم التخطيطي، الذي تم تغييره وحتى السخرية منه على مر السنين، إلى رسم توضيحي للكتب التي نشرتها الشركة الأمريكية "الحياة الزمنية" Time-Life من ستينيات القرن الماضي. تُظهر اللوحة خمس شخصيات في صورة ظلّية تم تصويرها على أنها في مراحل مختلفة من التطور - من كائن منحني رباعي الأرجل في أقصى اليسار، يتطور ليصبح إنسان منتصب القامة في أقصى اليمين.

في دراستهم، طلب الباحثون من المشاركين ترتيب المجموعات المختلفة التي تقع على طيف قياس الجدول التطوري.

يقول كتيلي: "إنه بالتأكيد مقياس استفزازي" لكننا أردنا تصوير عملية التجريد من الإنسانية بأكثر العبارات الصارخة والواضحة قدر الإمكان. أردنا التأكد من عدم وجود طريقتين بشأن ما يحدث هنا.

شملت الدراسة الأولى 201 أمريكياً تم تجنيدهم من خلال شركة Amazon Mechanical Turk. عُرض على هؤلاء المشاركين مخطط صعود الإنسان على جهاز الحاسوب يضم ثلاث عشرة جنسية، أو مجموعة عرقية، ودينية مختلفة مدرجة أدناه، وطُلب منهم الإشارة إلى "مدى التطور الذي يعتبرونه العضو العادي في كل مجموعة".

قام المشاركون بذلك عن طريق تحريك شريط التمرير الموجود بجوار كل مجموعة إلى أي نقطة على مقياس صعود الإنسان. وقام الباحثون بتحويل الإجابات إلى ترتيب رقمي من 0 إلى 100، حيث تمثل 100 أعلى نقطة في التطور، وهي الصورة الظّلية المقابلة للإنسان "الكامل".

في النتيجة، احتل الأوروبيون والأمريكيون المركزين الأول والثاني برصيد 91.9 و91.5 على التوالي. وكانت ست مجموعات أخرى على بعد نقطتين من ذلك، وبالتالي لا يمكن تمييزها إحصائيا عن الأمريكيين: السويسريين، واليابانيين، والفرنسيين، والأستراليين، والنمساويين، والأيسلنديين. وسجلت خمس مجموعات درجات أقل بشكل ملحوظ: الصينيون (88.4)، والكوريون الجنوبيون (86.9)، والمهاجرون المكسيكيون (83.7)، والعرب (80.9)، والمسلمون (77.6).

يقول كتيلي: "هذه التصورات متطرفة، ولا تقتصر على الهامش، حيث يكون التأثير لشخص أو لشخصان. يوجد أعداد كبيرة جداً من الناس على استعداد لتجريد المجموعات الأخرى من إنسانيتها"

 

دراسة أخرى

لعب التوقيت خارج المختبر دوراً رئيسياً في دراسة أخرى. كان المؤلفون يجمعون بيانات حول تجريد الأمريكيين من إنسانيتهم للعرب باستخدام ميكانيكال تورك من أمازون Amazon’s Mechanical Turk  لبعض الوقت. ـ هو موقع ويب للتعهد الجماعي يمكن للشركات من خلاله توظيف عمال موجودين عن بعد لأداء مهام منفصلة عند الطلب وهو مملوك لشركة أمازون.

لذلك، عندما وقعت بعض الأحداث الإرهابية في الولايات المتحدة عام 2013 أتاح ذلك للباحثين الفرصة لجمع بيانات جديدة بسرعة لإجراء دراسة قبل وبعد والسؤال: كيف أثرت التفجيرات على هذه التصورات؟

وفي أعقاب تفجيرات بوسطن، تناقلت وسائل الإعلام على نطاق واسع أن الإخوة الذين نفذوا التفجيرات كانوا مسلمين. ولأن المؤلفين لم يكن لديهم سوى بيانات حول تجريد العرب من إنسانيتهم (وليس المسلمين) قبل الهجمات، فقد ركزوا مقارنتهم على العرب. وكما لاحظ الباحثون في ورقتهم، على الرغم من أنه ليس كل العرب مسلمين وليس كل المسلمين عرباً، إلا أن الفئتان ترتبطان ارتباطاً وثيقاً في الولايات المتحدة ويتم التعامل معهما في كثير من الأحيان على أنهما قابلان للتبادل.

وبالنظر إلى هذه البيانات، قرر الباحثون إجراء دراسة مماثلة بعد التفجير مباشرة، ووجدوا ارتفاعًا في تجريد العرب من إنسانيتهم على يد الأمريكيين. قبل شهرين من الهجمات، صنف المشاركون العرب في مرتبة أدنى بنحو 10 نقاط من الأميركيين على مقياس صعود الإنسان. وبعد التفجير مباشرة، وجد الباحثون أن العرب حصلوا على مرتبة أقل بنحو 16 نقطة من الأميركيين. ومع ذلك، بعد ستة أشهر، عاد تجريد الأمريكيين من إنسانيتهم للعرب إلى مستوى ما قبل الهجوم تقريباً. من المؤكد أن الارتفاع المؤقت في التجريد من الإنسانية يشير إلى وجود علاقة سببية بين التفجيرات والمواقف تجاه العرب - على الرغم من أن الباحثين استطلعوا مجموعات مختلفة من الناس قبل الهجوم وبعده، ولا يمكن تحديد ذلك بشكل قاطع.

ويبدو أيضاً أن تجريد العرب من إنسانيتهم يتنبأ بمستوى دعم المشاركين لسياسات عامة محددة تجاه العرب. في أعقاب التفجيرات الماراثونية مباشرة، كان أولئك الذين جردوا العرب من إنسانيتهم إلى حد كبير أقل ميلاً إلى حد كبير إلى دعم الهجرة العربية وأكثر ميلاً إلى دعم ضربات الطائرات بدون طيار في الشرق الأوسط. كما ارتبط الدعم العام لـ "مكافحة الإرهاب العسكري" - تدابير مثل التعذيب واستهداف المدنيين والمقاتلين في المعركة - بالتجريد من الإنسانية، إلى جانب الرغبة في الانتقام. وقد تم قياس هذا الأخير من خلال دعم منشور على تويتر يؤكد أن "المسلمين قصفوا بوسطن. نحن ككوكب بحاجة إلى محوهم من هذا العالم. كل واحد منهم"

 

من هو الأكثر عرضة للتجريد من الإنسانية؟

ووجد الباحثون أيضاً ارتباطات مثيرة للاهتمام بين رغبة المشاركين في تجريد الآخرين من إنسانيتهم وأنواع شخصياتهم. ولتحقيق ذلك، طُلب من المشاركين إجراء اختبارات تقييم الشخصية المستخدمة على نطاق واسع.

وجدت الدراسات وجود علاقة قوية بين فعل تجريد الآخرين من إنسانيتهم و"توجه الهيمنة الاجتماعية" Social dominance orientation (SDO)، وهو ما يعكس اعتقاد الشخص بالفكرة الهرمية القائلة بأن بعض المجموعات متفوقة بطبيعتها على الآخرين. كان الارتباط الأقوى بين التجريد من الإنسانية والنوع الأكثر عدوانية من SDO، والمعروف باسم SDO-Dominance، مما يشير إلى أن التجريد الصارخ من الإنسانية هو وسيلة علنية لتحقيق رغبات بعض الأفراد في إبقاء مجموعات معينة في أسفل التسلسل الهرمي الاجتماعي.

ووجد الباحثون أيضاً ارتباطاً كبيراً ـ ولكنه أقل وضوحاً ـ بين التجريد من الإنسانية والاستبداد اليميني، والذي يتم تحديده من خلال الاحترام القوي لشخصيات السلطة والتقاليد الراسخة، فضلاً عن الحماس لمعاقبة منتهكي القواعد وأولئك الذين يرفضون الامتثال.

يرى وايتز أحد المشرفين على الدراسة أنه "من الصعب القول بأن ما نقيسه هنا ليس المواقف حول ما إذا كان شخص ما أقل من الإنسان". وتشكل نتائج هذا المشروع تذكيراً عاجلاً بأن التمييز الحقيقي لا يزال قائماً ويساهم في العنف السياسي. على سبيل المثال قيام مشجعي كرة القدم في أوروبا برمي الموز على اللاعبين السود أحياناً. يقول وايتز: "كمواطنين عالميين، يجب أن نشعر بالقلق".

يقول كتيلي: "يمثل هذا دعوة للعمل. لا أستطيع أن أقول إن هناك صلة مباشرة بين ما ندرسه وما سيحدث في عالم الأعمال غدا، ولكن بصرف النظر عن الاهتمام الاجتماعي الأوسع، إلى الحد الذي نحن نعلم أن الحرب وعدم الاستقرار يؤثران سلباً على الأسواق العالمية، ولا يبشر بالخير إذا تزايدت هذه التصورات".

 

التجريد من الإنسانية هو ثغرة عقلية تسمح لنا بإيذاء الآخرين

منذ آلاف السنين، كان البشر يشعرون بألم من القلق عندما يرون صورة ظلّية لقبيلة أجنبية تسير فوق التل. لا يزال لدينا هذا القلق داخلنا اليوم. تقول "سوزان فيسك" Susan Fiske عالمة نفس في جامعة برينستون وخبيرة بارزة في التحيز، إن "ردود فعل الناس التلقائية والمرتجلة تجاه الآخرين الذين يختلفون عنهم بشكل كبير تكون في كثير من الأحيان سلبية". وينطبق هذا بشكل خاص عندما نتعرض لهم بشكل سريع وبأقل قدر ممكن، كما نفعل اليوم عبر وسائل الإعلام. هذه الشرائح الرقيقة تنشط الصراع بيننا، وتُفعل المشفر في أذهاننا منذ فجر البشرية.

لو نظرنا إلى بعض الأحداث الأكثر مأساوية في تاريخ البشرية، سنجد كلمات وصوراً جردت الناس من سماتهم الإنسانية الأساسية. في الحقبة النازية، صور فيلم اليهودي الأبدي اليهود على أنهم فئران. وأثناء الإبادة الجماعية في رواندا، أطلق المسؤولون من الهوتو على التوتسي وصف "الصراصير" التي يجب إزالتها. وفي الحرب على غزة شبه بعض القادة الإسرائيليون الفلسطينيين بأنهم "حيوانات بشرية".

في أعقاب الحرب العالمية الثانية، أراد علماء النفس أن يفهموا كيف حدثت الإبادة الجماعية. وحصلنا على تجربة الصدمات الكهربائية سيئة السمعة التي أجراها عالم النفس الاجتماعي الأمريكي الشهير "ستانلي ميلجرام" Stanley Milgram الذي اشتهر بتجاربه المثيرة للجدل حول الطاعة التي أجراها في ستينيات القرن الماضي في جامعة ييل University of Yale. وأظهرت مدى سرعة استسلام الناس للسلطة. وكانت هناك أيضاً "تجربة السجن" التي أجراها عالم النفس الأمريكي "فيليب زيمباردو" Philip Zimbardo الذي اشتهر بتجربته في سجن ستانفورد  Stanfordعام 1971، كان هدف زيمباردو من دراسة سجن ستانفورد هو تقييم التأثير النفسي على الطالب (المُعين عشوائياً) عندما يصبح سجيناً أو حارساً للسجن. والتي تعرضت لاحقاً لانتقادات شديدة لأسباب أخلاقية وعلمية. وأظهرت مدى سهولة قيام الأشخاص في مناصب السلطة بإساءة معاملة الآخرين.

 في جامعة ستانفورد  University of Stanford، أظهر "ألبرت باندورا" Albert Bandura أنه عندما يسمع المشاركون أحد المجربين يسمي موضوعاً آخر في الدراسة "حيوانًا"، فمن المرجح أن يعطوا هذا الموضوع صدمة مؤلمة. إذا كنت تعتقد أن القتل والتعذيب من المحرمات على مستوى العالم، فإن تجريد "الآخر" من إنسانيته يمثل ثغرة نفسية يمكن أن تبررهما.

ومن هذه التجارب، وتلك التي تلتها، أصبح من الواضح أنه "من السهل للغاية رفض قدرة شخص ما على رؤية شخص آخر بإنسانيته الكاملة"، كما يقول "آدم وايتز" Adam Waytz عالم النفس في جامعة نورث وسترن الذي يدرس كيفية تفكير الناس في العقول وتعاونهم مع زميله كتيلي. حتى الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم 5 سنوات يرون العالم من منظور "نحن" مقابل "هم".

فقد أجريت تجربة حديثة على مجموعة من الأطفال بعمر خمس سنوات وأظهرت لهم سلسلة من صور الوجوه. الصور كانت لبشر يتم التلاعب بها رقمياً لتبدو مثل الدمى البلاستيكية، أو في مكان ما بينهما. وعندما قيل للأطفال إنهم ينظرون إلى أشخاص من أرض أجنبية، انخفض عدد الصور التي اعتبروها بشرية.

درست سوزان فيسك في جامعة برينستون Princeton university كيف يتم التمييز بشكل موحد ضد المهاجرين واللاجئين في جميع أنحاء العالم. لقد أجرت بحثًا في علم الأعصاب يظهر أنه عندما نجرد الآخرين من إنسانيتهم، فإن مناطق دماغنا المرتبطة بالاشمئزاز يتم تشغيلها وتتوقف المناطق المرتبطة بالتعاطف. وتقول إن الأمر الصادم في النتائج التي توصلت إليها كتيلي من تجربة "صعود الإنسان" هو أن "الناس على استعداد للاعتراف بأن لديهم مقاييس نسبية للإنسانية في رؤوسهم".

باستخدام أداة "صعود الإنسان"، وجد كتيلي ومعاونوه "إميل برونو" Emile Bruneau، و"آدم وايتز" Adam Waytz، و"سارة كوتريل" Sarah Cotterill أنه في المتوسط، يصنف الأمريكيون العرقيون الأمريكيين الآخرين على أنهم متطورون للغاية، بمتوسط درجات في التسعينيات. لكن ما يثير القلق هو أن كثيرين صنفوا المسلمين والمهاجرين المكسيكيين والعرب على أنهم أقل تطوراً.

يقول كتيلي: "عادةً ما نرى درجات تتراوح في المتوسط بين 75 و76 درجة بالنسبة للمسلمين". وهو ما أعتقد أنه كبير على نطاق متطرف للغاية. قام حوالي ربع المشاركين في الدراسة بتقييم المسلمين بدرجة 60 أو أقل. وهذا يدل على أن تصور "الآخر" يشبه قرصاً في أذهاننا يمكن تشغيله. سيكون هذا مثيراً للقلق بدرجة كافية، حول قدرة التجريد من الإنسانية على جعل العالم مكاناً أكثر عدائية. بالرغم من تمتع المشاركون في الدراسة بخيار تصنيف كل مجموعة على أنها 100 مثالية في الاستطلاع، إلا أن الكثيرون لا يفعلون ذلك.

 

يرتبط التجريد من الإنسانية بدعم سياسات مثل "حظر المسلمين"

في الأشهر التي تلت انتخاب دونالد ترامب رئيساً، أصبح من الشائع بشكل صادم أن يقوم الأمريكيون بتجريد المسلمين والمهاجرين المكسيكيين من إنسانيتهم بشكل صارخ - ثم استخدام العنف ضدهم. لقد بلغت جرائم الكراهية ضد المسلمين في الولايات المتحدة أعلى مستوياتها منذ عام 2001. في سبعينيات القرن الماضي، توقع عالم النفس الكندي "ألبرت باندورا" Albert Bandura أن التجريد من الإنسانية يؤدي إلى زيادة العدوان. واليوم، يجد كتيلي وزملاؤه شيئاً مشابهاً: إن الاستعداد للتجريد من الإنسانية على مقياس "صعود الإنسان" ينبئ بمواقف عدوانية تجاه العالم الإسلامي.

من المرجح أن يلوم الأشخاص الذين يجردون من إنسانيتهم المسلمين ككل على تصرفات عدد قليل من الجناة. وهم أكثر ميلاً إلى دعم السياسات التي تقيّد هجرة العرب إلى الغرب. إن الأشخاص الذين يجردون المجموعات ذات المكانة المتدنية أو المهمشة من إنسانيتهم يسجلون درجات أعلى في مقياس يسمى "توجه الهيمنة الاجتماعية"، وهذا يعني أنهم يفضلون عدم المساواة بين المجموعات في المجتمع، ويؤيدون سيطرة بعض المجموعات على مجموعات أخرى.

ويستمر الأمر: الأشخاص الذين يجردون الإنسانية من الأرجح أن يتفقوا مع عبارات مثل: "المسلمون هم سرطان محتمل لأمريكا وأوروبا"، و"الهجمات الإرهابية تثبت ذلك: المسلمون يشكلون تهديداً للناس في هذه البلدان".

في إحدى الدراسات، كان التجريد الصارخ من الإنسانيتة للمسلمين والمهاجرين المكسيكيين مرتبطا بقوة بدعم ترامب - حتى عند مقارنته بدعم المرشحين الجمهوريين الآخرين. وخلص كتيلي وبرونو إلى أن البيانات تتوافق مع فكرة أن الدعم لبعض المرشحين الجمهوريين (وترامب على وجه الخصوص) لا يأتي من خطابهم اللاإنساني، ولكن جزئياً بسببه.

 

يمكن لسياسات التجريد من الإنسانية أن تؤدي إلى بدء دورة من الانتقام والعداء

خلال الانتخابات التمهيدية الرئاسية للحزب الجمهوري، قام كتيلي وبرونو باستطلاع آراء 200 مسلم في الولايات المتحدة، وطلبا منهم الرد على عبارات مثل، "دونالد ترامب يرى الأشخاص من خلفيات إسلامية على أنهم أقل من البشر"، ودونالد ترامب يفكر في الأشخاص من المسلمين "الخلفية تشبه الحيوانات."

في المتوسط، شعر المسلمون في العينة "بأنهم مكروهون بشدة ومجردون من إنسانيتهم من قبل كل من ترامب والأميركيين غير المسلمين على نطاق أوسع". على مقياس من 1 إلى 7، حيث تشير 1 إلى أن المسلمين لم يشعروا بالتجريد من إنسانيتهم على الإطلاق، و7 تعني أنهم شعروا بذلك بشكل مكثف، كان متوسط المجموعة 5.66، وهو ما يتجاوز علامة المنتصف بكثير. (تم العثور على نتائج مماثلة في دراسة متزامنة أجريت على الأمريكيين اللاتينيين).

لم يكن هذا الاستطلاع مصمماً ليكون ممثلاً على المستوى الوطني لجميع المسلمين الذين يعيشون في أمريكا. بدلا من ذلك، تم تصميمه لمعرفة ما يحدث داخل عقل شخص يشعر بأنه مجرد من إنسانيته.

يشرح إميل برونو قائلاً: "كانت العواقب وخيمة". كلما شعر المسلمون بتجريد ترامب من إنسانيتهم، كلما جردوا ترامب من إنسانيته. وكلما شعروا بالتجريد من إنسانيتهم، قل احتمال قولهم إنهم سيبلغون عن أنشطة مشبوهة في مجتمعاتهم.

ويتنبأ البحث بحلقة مفرغة. إن سياسة ترامب وخطابه يثيران الخوف ويجردان الأمريكيين المسلمين من إنسانيتهم. وهذا يثير رد فعل أكثر عنفاً من بعض الأفراد في المجتمع المسلم. ترامب يرد. وفجأة أصبحت أمريكا بأكملها مكاناً أكثر عدائية وأقل أماناً للجميع، هذا ما خلص إليه الباحثون في ورقة بحثية نُشرت مؤخراً في مجلة Personality and Social Psychology Bulletin.

يضيف برونو "نريد أن نكون حذرين في القول إن أي رد فعل عنيف قد نتوقعه لا يقتصر على الأقليات. في الواقع، أظهرت بعض أعمالنا السابقة أن الأمريكيين أيضاً، الذين يعتقدون أن المسلمين قد جردوهم من إنسانيتهم، هم أكثر عرضة لتجريد المسلمين من إنسانيتهم. نحن نفكر في أن هذا يعمل في كلا الاتجاهين."

يقول بن "هيرزيج" Ben Herzig عالم النفس السريري في منطقة بوسطن والمتخصص في علاج الأشخاص من المجتمع الإسلامي، إن بعض مرضاه يستجيبون بالانسحاب. "عندما يتم تجريد أفراد مجموعة مهمشة من إنسانيتهم، فإنهم يميلون للتراجع إلى دوائر مألوفة حيث يعرفون أنه سيتم قبولهم من قبل أشخاص مثلهم".

 

 

كيف يمكن كسر هذه الدورة؟

جزء من السبب الذي يجعل بعض الغربيين يجردون المسلمين من إنسانيتهم هو أنهم يعتقدون أن المسلمين يجردوهم من إنسانيتهم. لكن هذا الافتراض خاطئ.

في كتاب  "داليا مجاهد" Dalia Mogahed مديرة الأبحاث في معهد السياسة الاجتماعية والتفاهم مع الأكاديمي الأمريكي وأستاذ دراسات الشرق الأوسط  في جامعة جورج تاون في واشنطن Georgetown University "جون إسبوزيتو" John L. Esposito وصدر عام 2008 بعنوان "من يتحدث باسم الإسلام؟ ما الذي يفكر فيه مليار مسلم حقاً" Who Speaks for Islam?: What a Billion Muslims Really Think تعرض مجاهد بيانات من 50 ألف مقابلة مع مسلمين حول العالم. وتجد أن العالم الإسلامي يكن إعجاباً كبيراً بالقيم الأمريكية. "ليس الأمر أن المسلمين لديهم آراء إيجابية تجاه الولايات المتحدة. لا يفعلون ذلك. لكنهم في الواقع يحبون حريتنا ويعجبون بها".

في إحدى الدراسات، أنشأ كتيلي وبرونو مقالاً مزيفاً في موقع "بوسطن غلوب" Boston Globe سلط الضوء على بحث مجاهد. عندما قرأ المشاركون، ومعظمهم من البيض، أن المسلمين معجبون بالفعل بالأمريكيين، فإنهم لم يجردوهم من إنسانيتهم بنفس القدر على مقياس الصعود. هذا التدخل أيضاً بسيط بشكل ملحوظ. لكنه فعال في تخفيض نسبة التجرد. إذا اقتبست نقطة واحدة من هذا المقال، فاجعلها كما يلي: المسلمون لا يحتقرون أمريكا. في نواح كثيرة، فإنهم معجبون بها. كما أنه يساعد في جعل الأميركيين البيض يفكرون في نفاقهم.

 في دراسة قيد المراجعة، وجد برونو أنه عندما يتم طرح أسئلة على الأشخاص البيض مثل: "هل جميع المسيحيين مسؤولون عن تصرفات الكنيسة المعمدانية ويستبورو؟" Westboro Baptist Church وهي كنيسة معمدانية بدائية أمريكية تشارك في خطاب الكراهية ضد الملحدين واليهود والمسلمين والمتحولين جنسياً والطوائف المسيحية الأخرى.

عند طرح هذا السؤال على بعض الأمريكيين البيض، يبدأ بعضهم يرى حماقة إلقاء اللوم على جميع المسلمين في عمل إرهابي واحد. يشرح برونو قائلاً: "إن النفاق غير واعٍ تماماً بالنسبة للناس". (الهدف ليس وصف الناس بالمنافقين، بل جعلهم يدركون ذلك من تلقاء أنفسهم).

بشكل عام، قال جميع الخبراء الذين تحدثت إليهم إن الطريقة الأولى لمكافحة التجريد من الإنسانية هي أيضاً بشكل محبط، واحدة من أصعب الطرق من حيث الإنجاز: ببساطة التعرف على أشخاص مختلفين عنا.

إنه أمر صعب لأن لدينا العديد من الفرص – عبر الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي – للحصول على شريحة رقيقة من التعرض لمجموعات غير مألوفة والتي تنشط برنامج "نحن ضدهم" في أدمغتنا. ولدينا فرص قليلة جدًا للقيام بالعمل الشاق المتمثل في اختراق تلك الانطباعات الأولى والتعرف على الروح البشرية في الداخل.

يقول كتيلي: "أنا لا أتفق مع فكرة أن المجتمعات المتعددة الثقافات يجب أن تكون برميل بارود". مثلما لدينا القدرة العقلية على تجريد الإنسان من إنسانيته، فإننا مجهزون بالبرامج العقلية التي تبني الثقة والتفاهم. الأمر متروك لنا لتشغيلها.

إن التجريد الصارخ من الإنسانية تجاه مجموعات معينة، والاعتقاد بأن مجموعات معينة من الناس أقل إنسانية من الآخرين  لا يزال قائماً\ن وهو أمر حقيقي ومنتشر على نطاق واسع، يثير للقلق ويحتاج إلى دراسة ومزيد من البحث. ويتطلب منا أن نسأل: كيف يمكننا تجاوز هذه التصورات المزعجة للغاية وتحسين المواقف والسلوكيات بين المجموعات البشرية؟



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟