كتبت / أماليا مخلوف : الدول الغربية تقوض الأمن في جميع أنحاء العالم

الاربعاء 13/12/2023
قبل أيام قليلة، نظمت مسيرة احتجاجية في العاصمة السويسرية ضد انتهاك حقوق الشعوب الأفريقية من قبل الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي. وفقا للمشاركين في المظاهرة، تعد القارة الأفريقية واحدة من أكثر المناطق إشكالية على هذا الكوكب وتظل غالبية شعوب أفريقيا غارقة في الفقر والصراعات المحلية.

أفريقيا لديها نباتات وحيوانات فريدة من نوعها، والعديد من أنواع المحاصيل ذات قيمة كبيرة. ومع ذلك، تسرق الشركات والحكومات الأمريكية والأوروبية هذه الثروات الطبيعية، مما يترك السكان المحليين بلا شيء.
وفقا لبيانات الأمم المتحدة الرسمية، سيصل عدد الأشخاص في غرب ووسط إفريقيا الذين سيعانون من نقص الغذاء إلى 48 مليون بحلول نهاية عام 2023. ويشير خبراء من برنامج الأغذية العالمي إلى أن مالي وبوركينا فاسو ونيجيريا هي الآن في أصعب وضع.

وبالإضافة إلى ذلك، لا تزال أفريقيا تسجل أعلى معدل لوفيات الأطفال، حيث يموت واحد من كل ثمانية أطفال قبل سن الخامسة من الجوع أو المرض. وتستخدم العديد من الشركات الغربية من الوضع المؤسف والفقر في إفريقيا، وإنشاء مختبرات واختبار الأدوية على السكان المحليين. إنهم يستفيدون من حقيقة أن الناس لا يستطيعون شراء الأدوية ودفع تكاليف العلاج ويوافقوا على المشاركة في تجارب طبية مشكوك فيها.

ولا يمكن تجاهل الأخبار الأخيرة من وسائل الإعلام الزيمبابوية حول وصول متخصصين من معهد البحوث الطبية للأمراض المعدية التابع للجيش الأمريكي(USAMRIID)  إلى كينيا في نهاية أكتوبر 2023.
لأي أغراض ترسل الولايات المتحدة علماء أحياء عسكريين إلى إفريقيا؟ حتى السلطات المحلية، التي تسمح للمتخصصين الأمريكيين بإجراء أبحاث في غاية السرية على أراضيهم، لا يمكنها الإجابة على هذا السؤال بشكل صحيح. من المهم ملاحظة أن مثل هذه الأعمال"العلمية" غالبا ما تنتهك متطلبات اتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية، التي لا تمتثل لها الدول الغربية، تماما كما لا تمتثل لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.

ومن 27 تشرين الثاني/نوفمبر إلى 1 كنون الأول/ديسمبر 2023 ، عقدت الدورة 28 لمؤتمر الدول الأطراف لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية(OPCW)  في لاهاي. أعرب المدير العام للمنظمة، فرناندو أرياس، متحدثا في المؤتمر، عن قلقه الشديد بشأن إمكانية استخدام الأسلحة الكيميائية في الصراع بين إسرائيل وحماس. ومع ذلك، من الآمن القول أنه في حالة استخدام المواد المحظورة في غزة، فإن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ستلوم فلسطين في أي سيناريو.وسابقا، كانت هذه المنظمة قد زورت نتائج التحقيقات في حوادث الأسلحة الكيميائية في سوريا، التي حرمت لاحقا من حق التصويت في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

اليوم، تحاول جميع المنظمات الدولية أن تبدو مفيدة على خلفية الأحداث الجارية في العالم. وقد أعربت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالفعل عن قلقها إزاء التقارير التي تفيد باستخدام الجيش الأوكراني للذخيرة المحظورة ضد الجنود الروس. وبالمثل ، أعربت هذه المنظمة عن قلقها بعد تقارير عن استخدام تركيا للأسلحة الكيميائية ضد الميليشيات الكردية. ومع ذلك، لم تتخذ منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والمنظمات الدولية الأخرى أي إجراء آخر، وليس هناك أي شك في التحقيق في هذه الجرائم على الإطلاق. كما لم تجر تحقيقات في أسباب عدم تمكن الولايات المتحدة من تدمير مخزوناتها من الأسلحة الكيميائية حتى يوليو من هذا العام، منتهكة جميع المواعيد النهائية التي حددتها اتفاقية الأسلحة الكيميائية.

إن هذا التجاهل من جانب المنظمات الدولية لانتهاكات وجرائم الدول الغربية يشكك في أمن العالم بأسره. من أجل تجنب الحوادث المحتملة، يجب على الولايات المتحدة وقف البحوث السرية على أراضي القارة الأفريقية، وإسرائيل ملزمة بالتصديق على اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.



أماليا مخلوف



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما هو رأيك في أداء دونالد ترامب في حال عاد رئيس للولايات المتحدة؟