كتبت / صبحة بغورة : القمة العربية الإسلامية الطارئة بالرياض

احتضنت الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية اعمال القمة العربية الإسلامية الطارئة في 11 نوفمبر2023  بحضور تمثيل رفيع المستوى وبمشاركة قوية من الدول العربية والإسلامية الفاعلة استجابة للدعوة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ،وبرئاسة صاحب السمو الملكي رئيس مجلس الوزراء محمد بن سلمان آل سعود لبحث التطورات الخطيرة في غزة والأراضي الفلسطينية .

تضمنت كلمة سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان آل سعود التنديد بانتهاكات اسرائيل والتهجير القسري للمواطنين الفلسطينيين من غزة والتأكيد على ضرورة الوقف الفوري للحرب و للعمليات العسكرية في غزة وفك الحصار عنها،عكست كلمة صاحب السمو الملكي حجم المكانة التي تتمتع به القيادة السعودية ومدى ما تتمتع به من الحكمة والتبصر والمسؤولية بمعالجة القضايا العربية والالتزام بواجب الوفاء لمهام دورها الإقليمي على المستوى العربي والإسلامي.

كانت كلمات أصحاب الجلالة والفخامة والسمو قوية بمعانيها ووضوحها، تبدي ٍرأيا سويا وتحدد موقفا صارما، وتوجه رسائل قوية لكل العالم مفعمة بروح المسؤولية . كعادتها أبهرت المملكة العربية السعودية الحاضرين  والغائبين بقوة حضورها السياسي  وفعالية نشاطها الدبلوماسي ودقة إدارتها لأعمال القمة، وحنكتها في ضبط اجراءات المراسم وجدية ترتيب التشريفات.

وجاءت مواقف الدول العربية والإسلامية التي انعكست على نص مشروع البيان الختامي في منتهى الحسم والقوة التي تناسب حساسية الظرف وتستجيب لواجب مواجهة طبيعة التحديات الخطيرة وتلبي تطلعات الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية في رؤية موقف عربي إسلامي جامع يدعم صمود الشعب الفلسطيني حيث أجمع المشاركون على :

إدانة عملية تهجير مليون ونصف فلسطيني من شمال غزة جنوبها ، واعتبارها جريمة حرب .

مطالبة المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية بدء تحقيق فوري في جرائم الحرب الإسرائيلية والمطالبة بضرورة إطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين و المدنيين.

ضرورة كسر الحصارعلى غزة، وفرض إدخال قوافل مساعدات تشمل الغذاء والدواء والوقود إلى القطاع بشكل فوري.

ضرورة دعم جهود مصر لإدخال المساعدات إلى قطاع غزة بشكل فوري ومستدام وكاف، وضرورة دعم كل ما تتخذه من خطوات لمواجهة تبعات العدوان الغاشم على غزة.

مطالبة مجلس الأمن باتخاذ قرار فوري يدين التدمير الهمجي للمستشفيات في قطاع غزة .

مطالبة مجلس الأمن باتخاذ قرار حاسم ملزم يفرض وقف العدوان ، ويكبح جماح سلطة الاحتلال .

مطالبة جميع الدول بوقف تصدير الأسلحة والذخائر إلى سلطة الاحتلال.

تميزت قرارات القمة العربية الإسلامية الطارئة بصياغة حاسمة لا تقبل التأويل ولا تقبل التأجيل ولا تطيق صبرا على التأخير وذلك من خلال تكرار كلمة " فوري" ، كما امتد نطاق القرارات ليشمل تجريم مواقف سلطة الاحتلال في غزة والأراضي الفلسطينية وداعميها أيضا ، وعكست القرارات الرفض القاطع لمؤامرات تهجير الفلسطينيين من قطاع غزة واعتبارها جريمة حرب تستدعي محاكمة المسؤولين عنها ، وأكد البيان الختامي على أن السلام العادل والدائم والشامل الذي يشكل خيارا استراتيجيا هو السبيل لضمان الأمن والاستقرار لجميع شعوب المنطقة.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟